بايع السعوديون مساء الأربعاء في قصر الحكم بالرياض كلا من الأمير محمد بن نايف وليا للعهد، والأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد، وذلك بعد ساعات من إجراء ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز تغييرات واسعة في مناصب الحكم بالبلاد.

وقد تقبل ولي العهد وولي ولي العهد البيعة من ولي العهد السعودي السابق الأمير مقرن بن عبد العزيز، كما بايعهما عدد من الأمراء والمفتي العام للمملكة والوزراء وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وجموع من المواطنين، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

وذكرت الوكالة أن البيعة تمت "على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم"، وأنها جاءت تلبية لدعوة وجهها الملك سلمان إلى المواطنين لمبايعة الأميرين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان في قصر الحكم بالرياض بعد صلاة العشاء.

وكان الملك السعودي قد أصدر أمرا بتعيين وزير الداخلية السعودي محمد بن نايف وليا للعهد، وهو أول أحفاد مؤسس المملكة العربية السعودية  الملك عبد العزيز، مع إعفاء الأمير مقرن من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس مجلس الوزراء بناء على طلبه، في حين احتفظ محمد بن نايف بمنصبه وزيرا للداخلية ورئيسا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية.

وتضمنت قرارات الملك تعيين سفير السعودية لدى واشنطن عادل الجبير وزيرا للخارجية، خلفا لـسعود الفيصل، حيث طلب الفيصل إعفاءه بسبب ظروفه الصحية، كما شملت التغييرات عددا من المناصب الوزارية وغيرها.

وتعد هذه ثاني مرة يتوجه فيها السعوديون لمبايعة ولي العهد وولي ولي العهد خلال 97 يوما فقط، وهو ما يعد سابقة في تاريخ المملكة.

المصدر : الجزيرة + وكالات