أعلنت وزارة الداخلية السعودية أنها اعتقلت المشتبه فيه بقتل شرطيين قبل حوالي أسبوعين في الرياض والذي تلقى أوامره من تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وأكدت أنها أحبطت عمليات تفجير بسيارات ملغمة.

وقالت الوزارة في بيان إن المشتبه فيه سعودي، وهو يزيد محمد عبد الرحمن أبو نيان (23 عاما). وأنه أقر بفعلته، وكشف أن التنظيم طلب منه البقاء في الداخل للاستفادة من خبراته في استخدام الأسلحة وصناعة العبوات الناسفة والتفخيخ وصناعة كواتم الصوت لتنفيذ مخططاتهم.

وكانت إحدى دوريات الأمن تعرضت قبل أسبوعين لإطلاق نار شرق مدينة الرياض من سيارة مجهولة الهوية نتج عنها مقتل الشرطيين ثامر عمران المطيري وعبد المحسن خلف المطيري.

وأشارت الوزارة إلى أن المشتبه فيه قال إن التنظيم حدّد له ولشخص آخر، وهو نواف بن شريف سمير العنزي (سعودي) الذي ما زال فارا، طبيعة العملية المطلوب تنفيذها، ودفع له مبلغ عشرة آلاف ريال سعودي.

كما تحدث بيان الداخلية عن ضبط سبع سيارات، ثلاث منها كانت في مرحلة التشريك إضافة إلى مادة يشتبه في أنها من المواد المتفجرة.

كما ضبطت الأجهزة الأمنية ثلاثة أجهزة هاتف خلوي، وتبين من الفحص الفني لمحتوياتها وجود رسائل نصية متبادلة ما بين منفذي الجريمة و"العناصر الإرهابية في سوريا" تضمنت إحداها ما يفيد بتنفيذهما للعملية مع تسجيل بالصوت والصورة, ورسالة أخرى تأمرهما بالاختفاء والتواري عن الأنظار.

ورصدت المملكة مبلغ مليون ريال مكافأة لمن يدلي بمعلومات تفيد في القبض على العنزي، محذرة في الوقت ذاته كل من يتعامل معه أو يقدم له أي نوع من المساعدة أو يخفي معلومات تدل عليه.

المصدر : الجزيرة