قتل شخص وأصيب ثلاثون آخرون بجروح اليوم الاثنين إثر سقوط قذيفتين صاروخيتين قرب سوق الحميدية في وسط دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء السورية عن مصدر في قيادة الشرطة أن من سماهم إرهابيين أطلقوا قذيفتين صاروخيتين على شارع طارق بن زياد في منطقة الحريقة التجارية, مشيرا إلى أضرار مادية فضلا عن الخسائر البشرية.

من جهته, قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قذيفة هاون سقطت بين سوق الحريقة وسوق الحميدية بدمشق القديمة, مشيرا في الوقت نفسه إلى مقتل وجرح عدد من عناصر القوات النظامية السورية والمسلحين الموالين لها عندما قصفت فصائل معارضة مواقع لهم في حي جوبر شرقي العاصمة السورية.

ولم تتبن أي جهة إطلاق قذائف على دمشق اليوم. بيد أن السلطات السورية دأبت على اتهام المعارضة كلما وقع استهداف دمشق بالصواريخ أو بمدافع الهاون.

وفي الخامس من الشهر الماضي, تبنى جيش الإسلام -وهو فصيل معارض ينشط أساسا في الغوطة الشرقية- هجمات صاروخية على مناطق بدمشق وصفها بالموالية للنظام ردا على مقتل عشرات المدنيين في غارات على بلدات بريف دمشق الشرقي. وتسبب القصف الصاروخي حينها في مقتل عشرة وإصابة آخرين.

وفي تقرير نشر الأسبوع الماضي, اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" فصائل سورية مسلحة بأنها نفذت هجمات عشوائية دون تمييز بين مدنيين وغيرهم، وهو ما عدته المنظمة انتهاكا لقوانين الحرب.

المصدر : وكالات