قال محمد أبو كمال المتحدث الإعلامي باسم فيلق الرحمن -أحد فصائل المعارضة السورية المسلحة- إن دورية أمنية تابعة للفيلق تمكنت من قتل أمير تنظيم الدولة الإسلامية في الغوطة الشرقية بريف دمشق الشرقي.

وأضاف أبو كمال في تصريحات خاصة للجزيرة نت أن دورية تابعة للمكتب الأمني بالفيلق لاحقت المدعو أبو محمد التونسي "المسؤول عن اغتيال عدد من قادة المعارضة السورية" وتمكنت من معرفة المكان الذي كان يختبئ فيه بمدينة سقبا في الغوطة الشرقية، حيث تم قتله.

من جانبها نعت مواقع وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقربة من تنظيم الدولة القتيل، واعتبرت أن جيوش الردة بالغوطة هي من قتلت شهداء الخلافة، على حد وصفها.

وكانت الفصائل المسلحة بالغوطة قد شنت حملة عسكرية في شهر يوليو/تموز العام الماضي على عناصر تنظيم الدولة في الغوطة الشرقية، وداهمت مقراتهم وقتلت عددا منهم.

المصدر : الجزيرة