قالت وزارة الداخلية المصرية إن 16 شخصا قتلوا وثلاثة أصيبوا في هجوم بزجاجات حارقة على ملهى ليلي في حي العجوزة بـ القاهرة الكبرى، اليوم الجمعة، عقب خلافات بين عاملين في الملهى وآخرين أرادوا الانتقام.

وأوضح بيان، على صفحة الوزارة بموقع فيسبوك، أن المعلومات الأولية "أشارت إلى وجود خلافات بين العاملين بالملهى وآخرين قاموا على إثرها بإلقاء زجاجات مولوتوف صوب باب الملهى بدافع الانتقام".

وأضافت الداخلية أنه "تم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتكثف أجهزة البحث الجنائي جهودها لاستكمال التحريات وضبط المتهمين مرتكبي الواقعة".

وقال التلفزيون الرسمي إن السلطات حددت اثنين من المشتبه فيهم، وإنها تقوم بملاحقتهما.

وقد نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أمنيين قولهم إن القتلى سقطوا حرقا أو اختناقا بسبب الدخان الناتج عن الحريق الذي أحدثه الهجوم. وأضافوا أن الملهى يقع بطابق تحت الأرض لا توجد به مخارج مما تسبب في سقوط هذا العدد من القتلى.

ونقلت الوكالة نفسها عن مصدر أمني قوله في وقت سابق إن منفذ الهجوم عامل بالملهى تم فصله من العمل.

ورجح مسؤول بمديرية أمن الجيزة حيث يقع الملهى في نطاق عملها -لوكالة الصحافة الفرنسية- أن يكون هذا الهجوم في إطار خلافات بين عمال الملهى ومجموعة من الشبان والفتيات اعتادوا ارتياده يوم الخميس من كل أسبوع.

المصدر : وكالات