تعرض الزميل زكريا إبراهيم مصور الجزيرة في ريف حمص لإصابة بطلق ناري في الرأس أثناء تغطيته قصف قوات النظام منطقة تلدو بريف حمص الشمالي.

وقال مراسل الجزيرة في ريف حمص جلال أبو سليمان إن فريق الجزيرة كان يستعد لنقل أحداث هدنة كانت متوقعة في المنطقة، وبعدها استهدفت قوات النظام منطقة تلدو وخرج الزميل إبراهيم لتصوير القصف حيث أصيب بالرأس، وأضاف المراسل أن الأطباء تمكنوا من إخراج الرصاصة من رأسه، لكن تقارير طبية أشارت إلى أن حالة الزميل حرجة.

ويعمل زكريا إبراهيم مصورا منذ عام ونصف مع فريق الجزيرة، حيث غطى معارك بين قوات المعارضة وقوات النظام إضافة إلى اتفاق الهدنة الذي انتهى بإخراج قوات المعارضة من أحياء حمص المحاصرة، كما غطى القصف الروسي على مواقع المعارضة.

يشار إلى أن عددا من مراسلي الجزيرة استشهدوا أو أصيبوا منذ اندلاع الثورة السورية، حيث أصيب الزميل أدهم أبو الحسام الذي جرح أثناء تغطيته المعارك في إدلب في مارس/آذار الماضي.

كما استشهد الزميل أحمد عبد الكريم المسالمة في درعا في سبتمبر/أيلول الماضي، ومراسل الجزيرة نت مهران الديري في الشيخ مسكين بريف درعا في ديسمبر/كانون الأول 2014، ومراسل الجزيرة نت محمد عبد الجليل القاسم في ريف إدلب في سبتمبر/أيلول 2014، ومحمد الحوارني في بصرى الحرير بريف درعا في يناير/كانون الثاني 2013.

وتعد سوريا من أكثر المناطق خطورة لعمل الصحفيين، وفقا للجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك، حيث لقي المئات من الصحفيين والناشطين الإعلاميين مصرعهم منذ اندلاع الثورة السورية قبل أكثر من أربع سنوات.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان منذ مارس/آذار 2011 وحتى أبريل/نيسان الماضي مقتل 463 صحفيا وناشطا إعلاميا، قتلت قوات النظام 399 منهم -بينهم صحفيون وصحفيات أجانب- و28 قتلوا تحت التعذيب في مراكز الاحتجاز.

المصدر : الجزيرة