وصل عشرات العسكريين الأميركيين إلى شمال وشمال شرق سوريا لتدريب مقاتلين من الأكراد ودعمهم في التحضير لعمليات مرتقبة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، خاصة في محافظة الرقة (شمالا) معقل التنظيم.

وأكد مصدر من وحدات حماية الشعب الكردية وصول مدربين أميركيين إلى مدينة عين العرب (كوباني) في محافظة حلب (شمالي سوريا)، موضحا أن مهمتهم التخطيط لمعارك جرابلس والرقة والتنسيق مع طيران التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة والقوات على الأرض.

وذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن القوات الأميركية وصلت إلى عين العرب ومحافظة الحسكة، لتدريب التحالف العربي الكردي الذي تشكل حديثا.

وأكد وصول أكثر من خمسين مدربا أميركيا خلال اليومين الماضيين على دفعتين، عن طريق تركيا وإقليم كردستان العراق، مشيرا إلى وجود ثلاثين منهم في عين العرب، والمجموعة الثانية في محافظة الحسكة.

بدورها، رفضت القيادة الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) التعليق على إرسال المدربين، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بيان للقيادة قولها "لقد قلنا إننا سنرسل عددا صغيرا من الجنود على الأرض في سوريا، من أجل التنسيق مع شركائنا في المكان، وباستثناء ذلك لا ننوي الكشف عن تفاصيل أماكنهم أو مواعيد تنقلاتهم".

وشهدت الرقة في الأسابيع الماضية غارات كثيفة نفذتها الطائرات الفرنسية والروسية التي تشكل جزءا من الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن ردا على تبني التنظيم هجمات باريس وحادث تحطم الطائرة الروسية فوق سيناء.

المصدر : وكالات