أعلنت السلطات السعودية إلقاء القبض على 88 شخصا وصفتهم بـ"الإرهابيين"، من بينهم ثلاثة يمنيين، وقالت إن إحدى دوريات الأمن في بلدة العوامية (شمال محافظة القطيف) تعرضت لإطلاق نار كثيف صباح الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي في مؤتمر صحفي إن الموقوفين هم ضمن ست خلايا في أربع مناطق من المملكة، ومنهم من خططوا لعمليات اغتيال، كما ذكر أن عددا من المعتقلين خططوا للالتحاق بتنظيمات خارج المملكة.

من جهتها، أوضحت وزارة الداخلية السعودية -في بيان- أن 59 معتقلا هم ممن سبق توقيفهم على خلفية قضايا سمتها الداخلية "الفئة الضالة".

وقالت الوزارة إن "قوات الأمن باشرت خلال الأيام القليلة الماضية عمليات أمنية متزامنة في عدد من مناطق المملكة نتج عنها القبض على ما مجموعه 88 متورطا، منهم ثلاثة أشخاص من الجنسية اليمنية وشخص مجهول الهوية والبقية سعوديون".

وذكر البيان أن التوقيفات جاءت في سياق "تطبيق التدابير الجديدة المتعلقة بمكافحة المنظمات المتطرفة والمصنفة إرهابية في الداخل والخارج، بما في ذلك التدابير ضد تأييد هذه المنظمات ودعمها ماليا.

هجوم بالعوامية
وفي تطور آخر، ذكر مصدر أمني سعودي وآخر في قطاع النفط أن حريقا صغيرا اندلع في خط أنابيب غاز في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية الثلاثاء بعد أن أطلق مجهولون النار على دورية أمنية.

وقال المصدر الأمني إن الحريق نشب بعد أن أصابت رصاصة أنبوبا للغاز أثناء إطلاق النار على دورية أمنية في محافظة الشرقية الغنية بالنفط، وأنه تم إصلاح الخط، وفق ما أوردته وكالة رويترز.

وقال أحد سكان القطيف لرويترز إن الهجوم وقع قرب نقطة تفتيش عند مدخل قرية العوامية، ولكنه لم يلحق أضرارا بمنازل أو أي عقارات أخرى.

وشهدت العوامية -التي يسكنها عدد كبير من الشيعة- إضرابات وتحركات احتجاجية عام 2011 استمرت حتى العام الماضي، ووقعت هجمات بالرصاص والقنابل الحارقة على الشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات