اقتحم أكثر من مائة شخص من أهالي جنود عراقيين مفقودين مبنى البرلمان العراقي في بغداد، وذكر مصدر أمني أن المقتحمين اعتدوا بالضرب على ثلاثة من حراس مجلس النواب.

وأفادت المصادر بأن الأهالي من أقارب الجنود العراقيين المفقودين منذ يونيو/حزيران الماضي إثر هجوم تنظيم الدولة الإسلامية على قاعدة سبايكر في تكريت (شمال بغداد).

وأشار شهود إلى أن موظفي مجلس النواب تمكنوا من الهروب من مبنى البرلمان إثر اقتحام المهاجمين، في حين أكدت القوات الأمنية تمكنها من تطويق مبنى المجلس ومدخل المنطقة الخضراء التي يتواجد بها البرلمان.

وأكدت القوات تمكن جميع الموظفين والعاملين في البرلمان من مغادرته، لافتة إلى أن فرقة سوات وجهاز مكافحة الإرهاب والتدخل السريع طوقوا مبنى المجلس.

وكان من المقرر أن يتحدث أقارب الجنود المخطوفين أمام البرلمان للسؤال عن مصير ذويهم، غير أن احتجاجات الأهالي أخذت طابع العنف أمام البرلمان وبعد ذلك اقتحموا المبنى. 

وقال شاهد من داخل البرلمان إن الأهالي اقتحموا البرلمان وتعاملوا بخشونة مع بعض الحراس والمسؤولين وحطموا المعدات داخل قاعة المجلس.

المصدر : الجزيرة + وكالات