أظهرت النتائج الرسمية للانتخابات التشريعية في تونس فوز حزب حركة "نداء تونس" بزعامة  الباجي قايد السبسي بالمركز الأول، بعد تقدمه على منافسه الرئيسي حزب حركة النهضة بفارق 16 مقعدا.

وقالت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فجر اليوم الخميس إن نداء تونس حصل على 85 مقعدا مقابل 69 للنهضة، وذلك من أصل 217 مقعدا في البرلمان الجديد.

كما حصل الاتحاد الوطني الحر على 16 مقعدا، تليه الجبهة الشعبية (15)، ثم "آفاق تونس" (8)، والمؤتمر من أجل الجمهورية (4)، بينما حصل كل من حزب المبادرة والتيار الديمقراطي وحركة الشعب على ثلاثة مقاعد.

وقالت الهيئة إنها اتخذت إجراءات عقابية ضد قائمة نداء تونس في محافظة القصرين وحرمتها من مقعد إضافي بعد ثبوت قيامها بتجاوزات وصفتها الهيئة بالجسيمة.

يذكر أن باب الطعون في نتائج الانتخابات التشريعية يفتح لثلاثة أيام بعد الإعلان عن النتائج، ليتم البت فيها في أجل أقصاه شهر، تصبح بعده النتائج رسمية نهائية وغير قابلة للطعن.

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس قالت في وقت سباق إن نسبة التصويت العامة في الانتخابات -التي تعد الثانية منذ الثورة بعد انتخابات 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011- قاربت 62%.

وفي ظل هذه النتائج التي تكاد تتطابق مع تقديرات جاءت عقب الانتهاء من الاقتراع، يقول مراقبون إن هناك ثلاثة سيناريوهات لتشكيل الحكومة القادمة، أولها تحالف نداء تونس مع أحزاب أخرى قريبة منه مثل حزب "آفاق" الليبرالي، والاتحاد الوطني الحر بقيادة رجل الأعمال سليم الرياحي, بل حتى مع الجبهة الشعبية (أقصى اليسار).

ويتمثل السيناريو الثاني في حكومة وحدة وطنية، بينما يتمثل الثالث في أن تلتقي حركة النهضة مع جل الأحزاب الفائزة بمقاعد ما عدا نداء تونس وآفاق. وقال رئيس نداء تونس إن حزبه سيحكم مع الأقرب لهم, في إشارة إلى استبعاد النهضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات