طلاب يتظاهرون أمام مبنى كلية علوم الحاسوب والمعلومات ببورتسودان (الفرنسية)

تظاهر اليوم الاثنين في الخرطوم لليوم الثاني مئات الطلاب احتجاجا على وفاة أربعة من زملائهم في ظروف غامضة قبل أيام عقب مطالبات من أبناء دارفور بإعفائهم من الرسوم الجامعية في جامعة ولاية الجزيرة وسط البلاد, بينما اتهم حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض السلطة بـ"تصفية" خصومها في الجامعات. 

وشارك اليوم نحو سبعمائة طالب في مظاهرة خرجت من جامعة النيلين بالخرطوم, ورددوا هتافات
نادى بعضها بـ"الثورة حتى الموت".

واستخدمت شرطة مكافحة الشغب قنابل الغاز والهراوات لتفريق المتظاهرين الذين احتمى بعضهم بمحطة قريبة للنقل. وكان طلاب اشتبكوا أمس بالمنطقة نفسها تقريبا مع قوات الأمن مما تسبب بإصابة ستة، في حين اعتقل 47 من المتظاهرين وفقا للإذاعة السودانية.

وطوقت شرطة مكافحة الشغب أمس مقر جامعة الخرطوم -أم الجامعات السودانية- بعيد خروج طلابها إلى الشارع وتنظيمهم مسيرة ضد الحكومة. وردد الطلاب الذين تمكنت الشرطة من إعادتهم إلي داخل أسوار الجامعة هتافات نادت بالقصاص لمقتل عدد من زملائهم بجامعة الجزيرة.

وكان أربعة طلاب بجامعة الجزيرة بينهم ثلاثة من أبناء ولايات دارفور وُجدوا غرقى في مجرى مائي وفقا لمسؤولي ولاية الجزيرة وإدارة الجامعة. واكتشفت جثث الطلبة عقب مطالبات من أبناء منطقة دارفور بإعفائهم من رسوم الدراسة.

ووٌصفت الاحتجاجات الطلابية الأحد والاثنين بأنها الأكبر منذ المظاهرات التي خرجت في يوليو/تموز الماضي احتجاجا على غلاء المعيشة.

كمال عمر عبد السلام (يمين) خلال مؤتمر صحفي بالخرطوم (الجزيرة نت)
المعارضة تندد
وأدان حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض الذي يقوده حسن الترابي اليوم الاثنين "قتل" الطلاب الأربعة بولاية الجزيرة, وقال إنه الأخطر في سلسلة الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان بالبلاد.
 
واتهم الأمين العام السياسي للحزب بمؤتمر صحفي بالخرطوم نظام الحكم وأجهزته الأمنية بتحويل الجامعات من منارات للعلم إلى ساحات لممارسة تصفية الخصوم السياسيين والمعارضين، على حد تعبيره.

وقال كمال عمر عبد السلام إن حزبه متمسك بحق الشعب السوداني في "القصاص من الجناة" متهما الحكومة بالعمل على جر دارفور الى ذات مصير الجنوب, في إشارة إلى انفصال جنوب السودان. وتحدث بهذا السياق عن "ملاحقة السلطة لأبناء الإقليم في كل بقعة من بقاع السودان".

كما اعتبر أن نظام الرئيس عمر البشير "وصل مرحلة من الصلف والاستبداد لا حل لها غير إزالته" متحدثا عن "فقده مشروعيته السياسية والدستورية والأخلاقية".

وكان تجمع المعارضة أدان أمس حادثة الجزيرة ونعتها بـ"المجزرة البشعة". وقال في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن الحادثة "استفزت الضمير الوطني في كل السودان" مطالبا بتشكيل لجنة مستقلة ومحايدة للتحقيق في الملابسات, والقصاص ممن سماهم "القتلة الذين أمروا بالجريمة والذين نفذوها".

كما طالب بإطلاق كافة المعتقلين من الطلاب، وكفالة حق طلاب دارفور في الإعفاء من الرسوم.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية