صنداي تايمز: شبح جمال خاشقجي يخيم على قمة العشرين

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

صنداي تايمز: شبح جمال خاشقجي يخيم على قمة العشرين

صنداي تايمز: المرجح هيمنة سجالات على الجلسة الأولى في قمة العشرين تتعلق بكيفية التعامل مع قضية خاشقجي (رويترز)
صنداي تايمز: المرجح هيمنة سجالات على الجلسة الأولى في قمة العشرين تتعلق بكيفية التعامل مع قضية خاشقجي (رويترز)

تقول صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سيواجه مهمة شاقة في مؤتمر قمة مجموعة العشرين بالأرجنتين، أثناء محاولته إعادة الاعتبار لنفسه في خضم الغضب الدولي على اغتيال الصحفي جمال خاشقجي وتقطيع أوصاله.

وتشير الصحيفة إلى أنه نادرا ما تشكل مسألة إجلاس الضيوف هاجسا في التجمعات الدولية، لكن الأمر سيختلف هذه المرة عندما يلتقي قادة دول مجموعة العشرين حول مأدبة الغداء بالعاصمة بيونس أيرس في وجود ضيف متهم بإصدار أمر بقتل أحد منتقديه، في إشارة إلى حادثة تصفية الصحفي السعودي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول الشهر المنصرم.

وتضيف أنه من المرجح أن تهيمن على الجلسة الأولى في مؤتمر القمة سجالات تتعلق بكيفية التعامل مع قضية خاشقجي التي يخيم شبحها على مأدبة الغداء.

وتقول إن معظم المشاركين في قمة الأرجنتين لا يرغبون في أن يُشاهَدوا بمعية ولي العهد السعودي تحت أضواء الإعلام الدولي، حتى لو كانوا يميلون إلى لقائه خلف الكواليس.

معظم المشاركين في قمة الأرجنتين لا يرغبون أن يُشاهَدوا بمعية محمد بن سلمان  تحت أضواء الإعلام الدولي (رويترز)

جريمة وجولة
وتستدرك الصحيفة بالقول إنه رغم شعور العديد من زعماء العالم الآخرين بالإحباط، فإن الرئيس الأميركي دونالد ترامب رفض إدانة محمد بن سلمان الذي بدأ جولة خارجية قبل أيام، هي الأولى له منذ جريمة قتل خاشقجي.

وتضيف أن ولي العهد السعودي سيتوج جولته بحضور قمة العشرين، حيث سيسعى لطمأنة حلفائه بأنه ليس متورطا في قتل خاشقجي، وأنه قادر على قيادة المملكة وتحديثها.

وتشير الصحيفة إلى أن من بين الذين سيحضرون مأدبة الغداء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي طالما سعى إلى تصعيد الانتقادات للسعودية إلى أقصى حد.

وتنسب إلى المتحدث باسم أردوغان قوله إن الرئيس التركي لن يجتمع سرا بولي العهد، رغم أن تقارير سابقة أفادت باحتمال حدوث ذلك.

وتضيف الصحيفة أن السفير الأميركي السابق لدى اليمن جيرالد فيرشتاين أعرب عن اعتقاده بأن ترامب لن يجد مشكلة في مصافحة محمد بن سلمان، مضيفا أن ثمة لحظات حرجة قد تسيطر على أجواء مأدبة الغداء.

أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فلن ينتابه إحساس بتأنيب الضمير، فهو "خبير في التصدي لمحاولات الغرب" لعزله وذلك عبر تعزيز علاقاته مع "المنبوذين"، ومن ثم سيكون سعيدا بالجلوس مع محمد بن سلمان، وفقا لصنداي تايمز.

وتتوقع الصحيفة البريطانية أن تتسم الحوارات في جلسات قمة العشرين بالصعوبة، فالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أبان عن رغبته في الدفاع عن اتفاقية باريس عام 2015 بشأن المناخ، التي انسحبت منها الولايات المتحدة.

وبرأي فيرشتاين، فإن الفرق بين ترامب وأسلافه من الرؤساء الأميركيين يكمن في أن له فهما أضيق لماهية مصلحة أميركا القومية. 

المصدر : صنداي تايمز,الجزيرة