انتقدت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني وزارة الخارجية البريطانية بسبب ما اعتبرته تقريرا خاطئا عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر، حسب ما أوردت صحيفة التلغراف البريطانية.

وقالت اللجنة إن الخارجية البريطانية عطلت استفساراتها وتحقيقاتها برفض إعطائها نسخة كاملة أو حتى محررة من التحقيق.

وأضافت أن الوزارة لم تسمح لرئيس لجنة التحقيق بتقديم شهادة شفهية أمام مجلس العموم، وكان الإعلان عن نتائج التحقيق الرئيسية في ديسمبر/كانون الأول الماضي قد تأخر 18 شهرا عن وقت استكماله، إذ جرى الإعلان عنها في اليوم الأخير من عمل مجلس العموم قبل أن ينفض لإجازة أعياد الميلاد.

ولم تستبعد لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني أن تكون دولة أجنبية قد مارست نفوذا -وصفته بغير الملائم- أثناء إعداد التقرير.

كما حذرت من أن أسلوب التعامل مع التحقيق أثار قلقا واسعا بشأن سلوك وزارة الخارجية البريطانية تجاه ما يسمى الإسلام السياسي. 

ونهاية العام الماضي أعلنت الحكومة البريطانية أنها لن تحظر جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا، وأوضحت في تقرير نشرته عن مراجعتها لنشاطات الجماعة في بريطانيا عرضته على مجلس العموم أنه لا ينبغي تصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية.

المصدر : الجزيرة,ديلي تلغراف