تبنى تنظيم جماعة المرابطون عملية احتجاز الرهائن في فندق راديسون في عاصمة مالي، وقال إن العملية تمت بالتنسيق مع "إمارة الصحراء" في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأعلنت الجماعة -في بيان مسجل وصل الجزيرة نت نسخة منه- أن شرط إطلاق سراح الرهائن هو تحرير "المجاهدين" من سجون باماكو، و"وقف العدوان على الأهالي" في شمال مالي.

ووعدت الجماعة بإصدار بيان آخر تفصيلي بعد انتهاء العملية، مشددة في حديث موجه إلى السلطات المالية والفرنسية أنه "إن أبيتم، فالنتيجة قد جربتموها من قبل"، في إشارة إلى قتل الرهائن.

ولا يزال مسلحون يحتجزون عشرات الرهائن في فندق راديسون في باماكو. وأعلنت وزارة الأمن في مالي تحرير ثمانين رهينة من أصل 170 محتجزين منذ ساعات، ومقتل ثلاثة رهائن خلال عملية اقتحام نفذتها قوات خاصة.

المصدر : الجزيرة