نتنياهو: خطر إيران أكبر من تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2014/9/29 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/29 الساعة 21:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/6 هـ

نتنياهو: خطر إيران أكبر من تنظيم الدولة

نتنياهو هاجم روحاني واتهمه بأنه يذرف "دموعا كاذبة" (أسوشيتد برس)
نتنياهو هاجم روحاني واتهمه بأنه يذرف "دموعا كاذبة" (أسوشيتد برس)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين إن إيران المسلحة نوويا ستمثل خطرا أكبر كثيرا على العالم من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، بينما حذّر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من حدوث سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط إذا سمح لإيران بحيازة قدرات نووية.

وقال نتنياهو في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة "يجب أن لا يكون هناك أي لبس... فلا بد من إلحاق الهزيمة بالدولة الإسلامية"، لكنه شدد على أن إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة وترك إيران على أعتاب أن تصبح قوة نووية يعني الانتصار في معركة وخسارة الحرب.

ورأى أن "القدرات العسكرية النووية لإيران لا بد من تفكيكها بالكامل"، مضيفا أن غرض حملة طهران للتودد إلى الغرب في الآونة الأخيرة هو رفع العقوبات الدولية وإزالة العراقيل أمام مسار إيران إلى القنبلة.

وهاجم نتنياهو الرئيس الإيراني حسن روحاني، واتهمه بأنه يذرف "دموعا كاذبة" بينما هو يشارك في "حملة إرهابية خاصة به".

من جهته، قال ليبرمان في تصريحات للصحفيين على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، إن أي اتفاق يتيح لطهران الإبقاء على القدرة على تخصيب اليورانيوم سيكون "اتفاقا سيئا"، وشبه الأمر بما حدث مع كوريا الشمالية التي أجرت العديد من التجارب النووية رغم العقوبات الدولية.

وأكد أن حصول الإيرانيين على قدرة نووية سيخلق سباقا نوويا محموما في منطقة الشرق الأوسط، واستبعد إمكانية التوصل إلى اتفاق مع إيران يكون مرضيا لإسرائيل، وقال إن إسرائيل "تبقي كل الخيارات على الطاولة" في إشارة إلى تهديد بضرب المنشآت النووية الإيرانية.

واعتبر ليبرمان أن أكبر خطر يهدد الاستقرار العالمي يتمثل في قيام ما وصفها بالتنظيمات الإرهابية الإسلامية بوضع يدها على أسلحة الدمار الشامل من خلال استيلائها على دول بأكملها، ودعا إلى "تشكيل جبهة موحدة للتصدي لهذه  التنظيمات".

وكانت آخر سلسلة مباحثات بين إيران ومجموعة الدول الست انتهت السبت دون تقدم يذكر. واتفق الجانبان على الاجتماع مجددا في 24 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل للتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج إيران النووي.

ويفترض أن يضمن الاتفاق النهائي رفع العقوبات عن طهران في مقابل التأكد من الطابع السلمي البحت لبرنامجها النووي.

المصدر : وكالات

التعليقات