بضعة مساجد فقط في السويد لها مآذن (الفرنسية)
أصبح مسجد فيتيا أمس الجمعة أول مسجد في تاريخ السويد يرفع فيه الأذان للصلاة جهرا من فوق مئذنته. واستمر رفع الأذان حوالي ثلاث دقائق من مئذنة المسجد الذي يقع جنوبي العاصمة السويدية ستوكهولم.
 
وقال إسماعيل أوكور رئيس جمعية الثقافية الإسلامية -التي تقدمت بأول طلب لرفع الأذان قبل نحو عام- "إنه يوم مهم للغاية بالنسبة لنا".
 
وقالت شرطة مقاطعة ستوكهولم -التي منحت الإذن برفع الأذان في وقت سابق من هذا الشهر- إنه سيسمح للمسجد برفع الآذان للصلاة مرة واحدة كل يوم جمعة لمدة تتراوح بين 3 و5 دقائق.
 
ويصل عدد المصلين في المسجد إلى نحو سبعة آلاف شخص معظمهم أتراك أو من أصول تركية مثل أوكور.

وقد حضر الصلاة نحو ألف شخص. ونقلت صحيفة داجنز نيهتر اليومية عن فرحانة أختر من بنغلاديش قولها "لقد سرى إحساس بالدفء في سائر أعضاء جسدي. هذا دليل على أننا نعيش في بلد ديمقراطي".

ومسجد فيتيا -الذي اكتمل في عام 2007- هو أول مسجد في السويد يتقدم بطلب لرفع الأذان جهرا.

وكانت السلطات المحلية عندما منحت رخصة البناء للمسجد أصدرت حظراً أولياً ضد استخدام المئذنة لرفع الأذان جهرا للصلاة، بيد أن هذا الحظر تم إبطاله في العام الماضي.

وبينما يوجد في السويد ما يقدر بنحو 200 مسجد، فإن بضعة مساجد فقط هي التي توجد بها مآذن. وتوجد معظم المساجد في مبان مؤقتة، بما في ذلك الأقبية والمحلات التجارية، وهي أصغر بكثير.

ونوقش الطلب من قبل المجلس البلدي في مقاطعة بوتشيركا، حيث قال أغلبية أعضائه إنه يتعين على شرطة المقاطعة إعادة النظر في المسألة.

وقال الحزب الديمقراطي السويدي المعادي للمهاجرين إنه يعارض قرار السماح بالجهر برفع الآذان.

المصدر : الألمانية