الدغدغة عملية لا إرادية تحدث في بعض أجزاء الجسم نتيجة إثارة خارجية، وقد تتسبب في ردة فعل معينة أو نوبات ضحك لا يتحكم بها الإنسان، وهناك بعض الأماكن أكثر تحسسا للدغدغة. لكن كيف تتم هذه العملية؟

يمكن عبر لمسات مفاجئة لأسفل قدم شخص ما أو شفتيه أو لسانه، أو عند ملامسة منطقة الإبطين، التسبب في دغدغة الشخص المقابل وإدخاله في نوبات من الضحك والقهقهة. ويعود سبب ذلك إلى احتواء أسفل القدم على متحسسات صغيرة، يمكنها تحسس الحرارة والبرودة وأي تغير مفاجئ أو ملامسة لها.

وتنتقل هذه التغيرات والمعلومات بسرعة إلى الدماغ ليتفاعل معها، الذي يقوم بإرسال إيعازات للتعاطي مع المعلومات. وكذلك الإبطان واللسان والشفتان تحتوي على مثل هذه المتحسسات بصورة كبيرة مقارنة بأجزاء الجسم الأخرى، كما ذكر الدكتور مانفريد شبيتسير من المستشفى الجامعي لمدينة أولم، في مقابلة مع موقع "شبيغل أونلاين" الإلكتروني الألماني.

ويعتبر الدماغ أي ملامسة خارجية لهذه المناطق الحساسة في الجسم -كأسفل القدمين- ملامسة خارجية مفاجئة، ويتفاعل معها برد فعل سريع خوفا على الجسم من الإصابة، إذ لا يفرق بينها وبين تعرض الجسم لوخزة البعوض مثلا.

لكن العلم الحديث لم يجد لغاية اليوم تفسيرا علميا لعملية الدغدغة، رغم التفسيرات والمعطيات الطبية الكثيرة. ويمكن أن توصف الدغدغة بعملية اجتماعية كما يقول الطبيب شبيتسير، الذي يضيف أنه عندما يقوم الناس بدغدغة بعضهم بعضا يبدؤون بنوبات من الضحك بعد ذلك، وهذا قد يعني أن الدغدغة والضحك والتعلق بشخص ما مرتبطة ببعضها، وعملية الدغدغة تزداد مع الأشخاص الذين نميل إليهم. ولكن هنالك اختلاف في المناطق الأكثر تعرضا للدغدغة من شخص لآخر، وقد يعتمد ذلك على شخصية الإنسان، كما يضيف الطبيب شبيتسير.

أما الطبيبة الأخصائية والخبيرة في الأعصاب كريستينا هاريس من جامعة كاليفورنيا، فترى من جانبها أن الدغدغة هي فقط رد فعل لحماية الأجزاء الحساسة في الجسم. وهذا ما يفسر وجود مواقع عديدة حساسة للدغدغة في الجسم. ويمكن مشاهدة ذلك بوضوح عند ملامسة شعرة واحدة لجزء خال من الشعر في الجسم، وهو ما يسبب شعورا غريبا يسبب الدغدغة للإنسان، لأن هذه الملامسة غير الضارة للشعر تشبه ملامسة بعض الحشرات ووخزاتها للجسم، والتي قد تكون ضارة جدا.

لكن عملية دغدغة الشخص لنفسه لا تنجح إلا نادرا عند الإنسان، والمرضى النفسيون وحدهم يمكنهم عمل ذلك. وقد يعود سبب ذلك إلى أن دماغ الإنسان يعرف مسبقا أن هنالك إيعازات لدغدغة الجسم ومن أين صدرت وأين ستحدث، ويعرف الدماغ أن هذه الإيعازات غير ضارة على الجسم، ولذلك لا يتعامل معها كمصدر خطر، كما يقول الطبيب شبيتسير.

ولذلك تكون بعض الأماكن التي لا يمكن للعين مشاهدتها أكثر تعرضا للدغدغة من المناطق الأخرى، وهذا ما يفسر أن أسفل القدمين هي أكثر الأماكن تعرضا للدغدغة عند أغلب البشر.

المصدر : دويتشه فيلله