توصلت دراسة علمية أجريت في إسبانيا إلى أن بهارات القرنفل -المعروفة بكبش القرنفل أو المسمار- من أفضل التوابل التي تقاوم الأكسدة، الأمر الذي قد يشجع على الإفادة من خصائصها في مجال التصنيع الغذائي.

وتعتبر مضادات الأكسدة الطبيعية من المركبات العضوية التي تتوافر في الفواكه والخضراوات ومحاصيل أخرى مثل الحبوب والقهوة وغيرها، وهي ضرورية لصحة الجسم، حيث تساعده على التخلص من مركبات الجذور الحرة التي قد تسهم في إصابته بالعديد من الأمراض كالأورام السرطانية وأمراض القلب والشرايين.

وتُشير الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة "ميغيل هرنانديز" الإسبانية إلى أن بهار القرنفل أحد أفضل أنواع البهارات مقاومة لتفاعلات الأكسدة التي قد تسبب الأمراض، نظراً لامتلاكه مستويات من المركبات الفينولية.

وطبقاً لنتائج الدراسة التي نُشرت في العدد الأخير من دورية" الرائحة والنكهة"، تبين أن بهار القرنفل المعروف باسم (Syzygium aromaticum) يمتلك قابلية أعلى لمحاربة الأكسدة بين خمسة أنواع من البهارات التي يشتهر استعمالها في دول حوض المتوسط، وهي الزعتر والمرامية وإكليل الجبل والأوريغانو، لذا فإن استعماله قد ينطوي على منافع صحية محتملة.

ومن وجهة نظر الباحثين "أظهرت النتائج أن استعمال مضادات الأكسدة الموجودة في البهارات المستخدمة في النظام الغذائي المتوسطي أو في مستخلصاتها، يشكل خياراً حيوياً لصناعة الأغذية"، طالما أن ذلك لا يؤثر على الخصائص الحسية للمنتج الغذائي (الطعم والرائحة واللون وغيرها)، بحسب رأيهم.

المصدر : قدس برس