ذكر علماء وباحثون أن للرجال ساعة بيولوجية وأن خصوبتهم تقل مع تقدم العمر، وذلك في خضم نقاش عما إذا كان للرجال سن يأس كما للنساء أم لا.

وقال باحثون اليوم إن الساعة البيولوجية للرجال لا تبدأ عملها بصورة مفاجئة كما يحدث لدى النساء، ولكن الرجال الأصحاء يصبحون أقل خصوبة بالتدريج عندما يتقدمون في السن.

وعلى النقيض من النساء اللائي يولدن ولديهن مخزون محدود من البويضات فإن الرجال يفرزون حيوانات منوية طوال عمرهم. ولكن العلماء في الولايات المتحدة قالوا إن حيامين المتقدمين في العمر أقل نشاطا من حيامين الأصغر سنا.

وأوضح الدكتور أندرو وايروبيك رئيس قسم التأثيرات الجينية على الصحة في معامل لورانس ليفمور بولاية كاليفورنيا أن "الحيوانات المنوية تصبح أبطأ مع تقدم العمر". وأجرى وايروبيك والدكتورة بريندا إسكينازي من جامعة كاليفورنيا ببركلي وزملاؤهما دراسة على السائل المنوي وحالة الحيوان المنوي لنحو مائة من الرجال الأصحاء تتراوح أعمارهم بين 22 و80 عاما، وأشار بحثهم الذي نشر في دورية التكاثر البشري إلى أن حالة الحيوان المنوي تضعف بمرور كل عام.

وتقل قدرة الحيوان المنوي على الحركة بنسبة 0.7% كل عام. وفي الثانية والعشرين تصل نسبة الخلل في حركة الحيوانات المنوية إلى 25% ولكنها ترتفع إلى 85% بحلول سن الستين.

وقال وايروبيك إن" فكرة أن الرجل يمكنه الإنجاب حتى سن الثمانين كحقيقة غير صحيحة بلا ريب، ففرصتك في إنجاب الأطفال تتضاءل تدريجيا مع تقدم العمر ولكن ليس على نحو مفاجئ كما يحدث مع المرأة".

المصدر : رويترز