قتلى بغارات للتحالف بالرقة وتنظيم الدولة يتراجع
آخر تحديث: 2017/6/4 الساعة 03:25 (مكة المكرمة) الموافق 1438/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/6/4 الساعة 03:25 (مكة المكرمة) الموافق 1438/9/10 هـ

قتلى بغارات للتحالف بالرقة وتنظيم الدولة يتراجع

صفحة "الرقة تذبح بصمت" على فيسبوك تنشر صورا لآثار غارات التحالف الدولي بالرقة
صفحة "الرقة تذبح بصمت" على فيسبوك تنشر صورا لآثار غارات التحالف الدولي بالرقة

سقط عشرات الضحايا المدنيين السبت في غارات للتحالف الدولي وقصف لقوات سوريا الديمقراطية بمحافظة الرقة السورية، كما تقدمت الأخيرة في بلدة المنصورة بريف الرقة، بينما تقدمت قوات النظام في ريفي حمص وحلب وضيقت الخناق على تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت مصادر محلية إن 15 مدنيا قتلوا وجرح عشرات في قصف من طائرات التحالف الدولي استهدف الأحياء السكنية لمدينة الرقة، أهم معاقل تنظيم الدولة في سوريا.

وفي سياق متصل، قالت مصادر إن خمسة مدنيين قتلوا بينهم أطفال في قصف مدفعي من قوات سوريا الديمقراطية استهدف قرية حاوي الهوى في الريف الشرقي للرقة.  

وقال قائد في قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- إن قواته سيطرت على أكثر من 75% من مساحة بلدة المنصورة، وإن تنظيم الدولة انسحب إلى البادية ومدينة الرقة.

ومن جانبه، قال المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية نوري محمود السبت إن قواته وصلت إلى مشارف مدينة الرقة، مؤكدا أن معركة السيطرة عليها ستبدأ في "الأيام القليلة القادمة".

وقال الكولونيل رايان ديلون المتحدث باسم التحالف الدولي الذي يدعم القوات الكردية إن قوات سوريا الديمقراطية "تتقدم (على مسافة) أقرب (نحو الرقة) كل يوم" وباتت على بعد ثلاثة كيلومترات من الشمال والشرق، وعلى بعد يقل عن عشرة كيلومترات من الغرب.

قوات سوريا الديمقراطية بقيادة الوحدات الكردية تواصل تقدمها نحو مدينة الرقة (الجزيرة)

ريف حلب
من جهة أخرى، قالت وكالة سانا الرسمية التابعة للنظام السوري إن قوات النظام تمكنت بالتعاون مع "الحلفاء" من السيطرة على 1400 كيلومتر مربع في البادية السورية شرق تدمر بريف حمص خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وذلك بعد معارك مع تنظيم الدولة، مؤكدة مقتل وإصابة العديد من مسلحي التنظيم وتدمير أسلحتهم وعتادهم.

وكشف قائد ميداني بقوات النظام عن وصول تعزيزات كبيرة من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق رئيس النظام بشار الأسد إلى منطقة خناصر جنوب مدينة حلب، حيث شنت هجوما واسعا وسيطرت فيه على أجزاء من البادية وجبال الطويحينة، وطردت تنظيم الدولة من المنطقة.

كما أعلنت قوات النظام أنها سيطرت على 22 قرية ومزرعة من تنظيم الدولة قرب مدينة مسكنة بريف حلب، والقريبة من ريف الرقة، حيث أصبحت المدينة الخاضعة لتنظيم الدولة محاصرة من الجهتين الشمالية والغربية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات