قال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية إن الحريق الذي اندلع في مستشفى اليرموك ببغداد قبل أيام وأدى إلى مقتل 13 طفلا كان متعمدا.

وأشارت ترجيحات سابقة إلى أن الحريق اندلع نتيجة عطل كهربائي، لكن لجنة التحقيق الرسمية أكدت وجود آثار مادة حارقة في موقع الحادث.

وكان الحريق قد أدى إلى مقتل 13 طفلا وإصابة سبعة آخرين وأكثر من أربعين امرأة، في حين تمكن الدفاع المدني من السيطرة عليه وإنقاذ كثير من المرضى.

وبينت نتائج تقرير لجنة الخبراء الفاحصين من الأدلة الجنائية للتحقيق بأسباب الحريق وجود آثار مادة بترولية (بنزين) تسعر الحريق، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء القطرية عن بيان للجنة التحقيق بالحادث أن الحريق يعود إلى سكب مواد بترولية عمدا، قرب ردهة قسم الأمراض النسائية والتوليد وفي غرفة الأطفال الخدج.

وقالت وزيرة الصحة العراقية عديلة حمود في وقت سابق إنها مستعدة للتخلي عن منصبها إذا ثبت أي تقصير لوزارتها أدى إلى اندلاع الحريق.

وأصدرت عديلة حمود بيانا عزلت فيه مدير مستشفى اليرموك، وهو من أكبر المستشفيات الحكومية ببغداد.

وكان عضو لجنة الصحة والبيئة البرلمانية النائب حسن خلاطي قال إن البرلمان شكل وفدا لتفقد مستشفى اليرموك وتعرُّف ملابسات الحادث.

وأضاف في حديث للجزيرة أن المستشفى يعاني كغيره من المؤسسات الصحية في البلاد من قلة التجهيزات الطبية ورداءتها وضعف وسائل السلامة.

المصدر : الجزيرة + وكالات