أفاد مراسل الجزيرة بمقتل ثلاثين شخصا على الأقل كلهم مدنيون في غارات جوية لطائرات روسيا وقوات النظام على مدينة حلب وريفها شمالي سوريا.

وقال المراسل منتصر أبو نبوت إن من بين القتلى أطفالا وعناصر من الدفاع المدني، مشيرا إلى أن مئة آخرين أصيبوا من بينهم جرحى حالتهم خطيرة. وأضاف أن الطيران الحربي الروسي والسوري شن -منذ صباح الثلاثاء- أكثر من ثلاثين غارة استهدفت نحو عشرين حيا وبلدة، مما تسبب في دمار واسع في ممتلكات المدنيين.

وقال المراسل إن ستة من القتلى سقطوا في حي كرم البيك، وثلاثة في حي الشعار، في حين قتل خمسة إثر سقوط صاروخ أرض أرض أطلقته قوات النظام السوري في حي الكلاسة.

وتشهد مدينة حلب وريفها منذ أيام تصعيدا عسكريا كبيرا من قبل روسيا والنظام السوري. وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إن ذلك يهدف إلى إفراغ المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة لتسهيل اجتياحها.

وأكد حلبي أن معلومات تفيد بأن ضابطا روسيا كبيرا يقود جزءا من الحملة العسكرية التي تستهدف حلب، والتي تشمل ضربات جوية وهجمات برية كما يحدث في منطقة حندرات شمالي المدينة.

وتسعى قوات النظام السوري -بالتعاون مع الروس ووحدات الحماية الكردية- إلى قطع طريق الكاستيلو التي تصل مدينة حلب بريفها الغربي. ويأتي التصعيد العسكري في حلب رغم الهدنة القائمة منذ 27 فبراير/شباط الماضي.

وفي شمال سوريا أيضا، قال مراسل الجزيرة إن شخصين قتلا الثلاثاء وأصيب عشرات في غارات على قرى في جبل الزاوية بريف إدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات