عمار خصاونة-درعا

نفى الأمير العام لحركة المثنى الإسلامية أبو أيوب تبعية الحركة لتنظيم الدولة الإسلامية، مشددا على استقلالية حركة المثنى، وأنها لا تعلق بذمتها بيعة لأي جهة كانت.

وأضاف أبو أيوب في حوار مع الجزيرة نت أن حركة المثنى اليوم تسيطر على مناطق عدوان والشيخ سعد والمزيرعة وجلين ومساكن جلين والمناطق المنتشرة بينها.

وجاء تمركز المثنى في هذه المناطق إثر خلاف وصل للاشتباك المسلح مع فصائل الجيش الحر التي اتهمت المثنى بخطف رئيس مجلس محافظة درعا وعدد من شخصيات الجيش الحر، بينهم قيادات من جيش العشائر.

كما اتهموا الحركة باغتيال رئيس محكمة دار العدل سابقا أسامة اليتيم، وعدد من القيادات، وهو ما تنفيه حركة المثنى التي تطالب بمحكمة علنية خارج دار العدل.

يذكر أن حركة المثنى الإسلامية التي كان موقفها حياديا في الصراع الدائر بين الفصائل في ريف درعا الغربي باتت اليوم تقف إلى جانب لواء شهداء اليرموك المتهم بمبايعة تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة