شن الطيران الحربي التابع للنظام السوري غارات في أرياف حماة وحمص وحلب واللاذقية وإدلب بالإضافة إلى مدينة الرقة، مما أدى لقتلى وجرحى في صفوف المدنيين إلى جانب خسائر مادية.

من جهتها، استعادت فصائل المعارضة المسلحة السيطرة على قريتي الطوقلي ودوديان في ريف حلب الشمالي بعد مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية، كما شهدت عدة مناطق سورية مظاهرات ضد النظام.

وأفاد ناشطون بأن طيران النظام أغار بالبراميل المتفجرة على بلدة كفر نبودة في ريف حماة الشمالي (وسط البلاد) وقرية دير فول بريف حمص الشمالي (وسط). وقصف النظام بالمدفعية أحياء سكنية في مدينة تلبيسة وبلد تير معلة بريف حمص الشمالي.

كما قصف طيران النظام بلدة بزاعة في ريف حلب الشرقي (شمال البلاد)، مما أدى لمقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين.

وفي إدلب (شمال البلاد) استهدف جيش النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة بداما في ريف المدينة. 

وأثناء سيطرة فصائل المعارضة السورية على قريتي الطوقلي ودوديان الحدوديتين قتل خمسة من مسلحي تنظيم الدولة على الأقل وأصيب آخرون خلال الاشتباك.

وشارك في السيطرة كل من فيلق الشام والجبهة الشامية وفرقة السلطان مراد وألوية الحمزة والمعتصم وصقور الجبل.

جانب من المظاهرة التي شهدتها مدينة دوما اليوم للمطالبة بإسقاط النظام وتحرير المعتقلين (ناشطون)

مظاهرات
وبعد صلاة الجمعة اليوم خرجت مظاهرات احتجاجية في أحياء مختلفة داخل مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة.

وطالب المتظاهرون الذين تجمهروا في الذكرى الخامسة للثورة السورية بإسقاط نظام الأسد، ونددوا بالفدرالية أو أي شكل من أشكال الحكم التي تؤدي إلى تقسيم البلاد، كما طالبوا بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين كافة.

وخرجت مظاهرات في شوارع مدينة الرستن بريف حمص الشمالي للتأكيد على استمرار الثورة ضد النظام السوري.

وردد المتظاهرون الشعارات الأولى للمظاهرات السلمية في سوريا. وتعد الرستن أكبر مدن ريف حمص الشمالي الذي يشهد حصارا خانقا تفرضه قوات النظام.

كما خرجت مظاهرات بعد صلاة الجمعة في عدة مناطق، منها مدينة دوما بريف دمشق إحياء للذكرى الخامسة لانطلاقة الثورة وللاستمرار بالمطالبة بتنحي الرئيس بشار الأسد، كما خرجت مظاهرة حاشدة في بصرى الشام بمحافظة درعا جنوبي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات