قتل خمسة مدنيين بينهم طفل ورجل مسن في قصف لطيران النظام في ريف دمشق، وثلاثة من حزب الله في اشتباكات مع المعارضة. وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الانسان مقتل أكثر من ألفي شخص في سوريا خلال الشهر الماضي.

وقالت مراسلة الجزيرة في سوريا إن عددا من المدنيين أصيبوا أيضا في غارات النظام التي استهدفت اليوم الثلاثاء مدينة عربين في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقتل أمس عشرة مدنيين على الأقل بغارات للنظام استهدفت سوقا شعبية في بلدة عين تِرما بالغوطة الشرقية.

ومن جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل ثلاثة عناصر من حزب الله اللبناني خلال الساعات الماضية في المواجهات مع مقاتلي المعارضة السورية في مدينة الزبداني بريف دمشق.

ويرتفع بذلك عدد قتلى الحزب إلى ستة منذ انتهاء الهدنة الأخيرة بين الطرفين يوم السبت الماضي.

وتتواصل الاشتباكات في الزبداني شمال غرب دمشق, وقد تحدثت وكالة الأنباء السورية في وقت سابق عن تقدم جديد للقوات النظامية وحزب الله في المدينة المحاصرة التي تتعرض لهجوم واسع منذ مطلع يوليو/تموز الماضي.

وفي الشمال، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله إن تسعة على الأقل قتلوا وأصيب عشرون آخرون من تنظيم الدولة الإسلامية، بينهم قيادي عسكري، في غارات لطائرات يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي بمحافظة الرقة.

دمار هائل ناتج عن قصف بيوت الزبداني في ريف دمشق سوريا (الجزيرة)

ألفا قتيل
من جانبها وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 2040 شخصا في مختلف أرجاء سوريا خلال أغسطس/آب الماضي.

وقالت الشبكة في تقرير نشرته عبر موقعها على الإنترنت، إن الأطفال والنساء شكلوا العدد الأكبر من ضحايا قصف قوات النظام على المدن والبلدات السورية خلال الشهر الماضي. 

وبلغت نسبة النساء والأطفال 40% من مجموع الضحايا المدنيين، مما يؤشر على عشوائية القصف من قبل قوات النظام واستهدافها المناطق السكنية على نحو مقصود. كما وثقت الشبكة مقتل 95 شخصا على يد تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية