أعلن تنظيم ولاية سيناء اليوم الأربعاء قتل الرهينة الكرواتي توميسلاف سالوبيك ذبحا بعد مضي المهلة الممنوحة للنظام المصري لمبادلته بأسيرات في السجون المصرية.

وبث التنظيم التابع لتنظيم الدولة الإسلامية صورا على الإنترنت تظهر إعدام الرهينة الكرواتي المختطف في مصر بقطع رأسه.

وقد خُطف سالوبيك (31 عاما) -الذي يعمل في شركة فرنسية لاستكشاف طبقات الأرض- في 22 يوليو/تموز الماضي بمدينة السادس من أكتوبر في القاهرة.

وانتهت الجمعة الماضي مهلة مدتها 48 ساعة حددها التنظيم لإعدامه إذا لم تطلق السلطات المصرية سراح "نساء مسلمات" معتقلات لديها في السجون.

وكان تسجيل مصور منسوب إلى تنظيم ولاية سيناء -حمل عنوان "رسالة إلى الحكومة المصرية"- قد أظهر رهينة كرواتيا، يقول إن التنظيم سيقتله ما لم توافق الحكومة المصرية على مبادلته مع الأسيرات في السجون المصرية.

كما أعلنت وزارة الخارجية الكرواتية في 24 يوليو/تموز الماضي أن مسلحين خطفوا مواطنا كرواتيا في القاهرة الكبرى، واكتفت بنشر الأحرف الأولى من اسمه، بينما أكد مصدر أمني مصري آنذاك أن الشرطة تبحث عنه.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية