قالت جبهة النصرة إنها سيطرت على مبانٍ جديدة لقوات النظام السوري شمالي حلب، كما واصلت المعارضة قصفها لقوات النظام بحلب ودرعا، بينما ردت الأخيرة بقصف جوي على المناطق السكنية، تزامنا مع استمرار المعارك بالزبداني قرب دمشق.

وأكدت جبهة النصرة أنها سيطرت على مبان كانت تتمركز فيها قوات النظام السوري ومليشيات موالية له في حي جمعية الزهراء شمالي حلب، بينما قالت مصادر للجزيرة إن المعارضة نفذت قصفا مدفعيا عنيفا على مواقع قوات النظام داخل الحي، في هجوم جديد للسيطرة عليه.

وقالت وكالة سوريا برس إن جبهة النصرة استهدفت مقراً في حي جمعية الزهراء بعربة مفخخة مما أدى إلى مقتل 45 عنصرا، فيما تمكن الثوار من تدمير ثلاث دبابات في حي حلب الجديدة عقب محاولات تسلل إلى ثكنة البحوث العملية.

وفي المقابل، أكد ناشطون سقوط قتلى وجرحى جراء إلقاء مروحيات النظام براميل متفجرة تحمل غاز الكلور السام على حي الراشدين بحلب مما تسبب بحالات اختناق، كما ذكرت وكالة مسار أن برميلا متفجرا سقط بالخطأ في مقر يتبع الأمن العسكري مسببا قتل وجرح العشرات.

وفي الأثناء، قال مراسل الجزيرة في إدلب إن عائلة بأكملها قتلت في بلدة مدايا جراء غارة شنتها طائرات النظام السوري، أدت إلى تدمير المنزل على رؤوسهم.

قصف طيران النظام لأحياء مدينة درعا (ناشطون)

عاصفة الجنوب
من جهة أخرى، قال مراسل الجزيرة إن المعارضة السورية المسلحة قصفت مواقع لقوات النظام داخل مدينة درعا، مما أسفر عن تدمير مبان كان يتحصن فيها عدد من جنوده.

وأضاف المراسل أن قوات النظام ردت بإلقاء براميل متفجرة على أحياء درعا البلد وطريق السد ومخيم درعا، وعلى بلدات اليادودة والمزيريب وصيدا وبصر الحرير والنعيمة في ريف المحافظة، مما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة إن قوات النظام قتلت أكثر من عشرة أشخاص، معظمهم من النساء والأطفال، في قصف جوي على بلدة نصيب بريف درعا.

وتأتي هذه التطورات ضمن معركة عاصفة الجنوب التي أعلنتها المعارضة في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، بهدف السيطرة على كامل مناطق النظام في مدينة درعا.

معارك الزبداني
وتدور في الأثناء معارك ببلدة الزبداني غربي دمشق، حيث نقلت مراسلة الجزيرة عن مصادر محلية أن مقاتلين من حزب الله انسحبوا من الجبل الغربي باتجاه منطقة الشعرة على الحدود السورية اللبنانية، وأن قوات النظام انسحبت من مواقع كانت قد سيطرت عليها قبل يومين في منطقة الجمعيات.

وقالت مصادر معارضة إن الثوار منعوا عناصر حزب الله من التقدم من محور طريق سرغايا بعد اشتباكات سقط إثرها خمسة قتلى وثلاثة جرحى، كما سيطروا على عدة مواقع، وذلك بعد يوم من سيطرة حركة أحرار الشام الإسلامية على حاجزين.

وفي حمص، قالت وكالة مسار برس إن اشتباكات أسفرت عن مقتل تسعة عناصر من قوات النظام وأربعة من تنظيم الدولة الإسلامية في محيط قرية القريتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات