استهدف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية مواقع لـتنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشمالي بغارات، في وقت حققت المعارضة المسلحة تقدما على حساب التنظيم في المنطقة.

وقالت مصادر للجزيرة إن غارات التحالف استهدفت مواقع لتنظيم الدولة في قريتي اسنبل وصوران بريف حلب الشمالي اللتين سيطر عليهما التنظيم مؤخرا بعد معارك مع المعارضة المسلحة.

وذكرت مصادر أن أحد مقاتلي جبهة النصرة فجّر نفسه بسيارة مفخخة كان يقودها بأحد المقار التابعة للتنظيم في صوران.

وتحدث ناشطون عن مقتل عشرين عنصرا من تنظيم الدولة إثر استهداف مسلحي المعارضة مقرات للتنظيم في ‏اسنبل بصواريخ من طراز "غراد".

من جهة أخرى، قال ناشطون إن اشتباكات دارت بين قوات النظام ومسلحي تنظيم الدولة في محيط سجن الأحداث قرب مدينة الحسكة الذي سيطر عليه التنظيم في وقت سابق وقرب دوار البانوراما، مما أسفر عن مقتل خمسة عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعشرة من التنظيم.

وفجّر التنظيم مساء الخميس سيارة مفخخة قرب موقع لجيش النظام في المنطقة الجنوبية للمدينة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبدأ تنظيم الدولة هجوما عنيفا يوم 30 مايو/أيار الماضي باتجاه مدينة الحسكة الواقعة بشمال شرق سوريا، والتي تتقاسم السيطرة عليها وحدات حماية الشعب الكردية والقوات النظامية.

وإذا تمكن التنظيم من السيطرة على مدينة الحسكة، ستصبح مركز المحافظة الثاني الذي يخضع لسيطرته بعد الرقة (شمال)، ومركز المحافظة الثالث الذي يخرج عن سيطرة النظام بعد الرقة وإدلب (شمال غرب).

المصدر : الجزيرة + وكالات