سيطرت المعارضة السورية المسلحة على كتلة معامل حي الخالدية وعلى معامل الدفاع في الحي شمال مدينة حلب إثر معارك مع قوات النظام أسفرت أيضا عن مقتل نحو مئتين من جنوده على مدار الأيام الأربعة الماضية.

وقال مراسل الجزيرة عمرو حلبي إنه بهذه الخطوة تكون قوات المعارضة قد أحكمت السيطرة على دوار الليرمون وفتحت أمامها طريقا مهما بين مناطق سيطرتها في حلب وريفها الشمالي.

وتشهد الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية بمدينة حلب ارتفاعا حادا في أسعار المحروقات بسبب المعارك الدائرة في ريف المدينة الشمالي بين قوات المعارضة السورية وتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على معظم منابع النفط في البلاد.

ويتهم الأهالي التنظيم بأنه يستخدم النفط ورقة ضغط على مناطق المعارضة، الأمر الذي ضاعف أسعار الخبز والمواد المعيشية الأساسية مرات عدة.

video


 

 

من جهة أخرى، سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل المعارضة المسلحة على قرى جديدة في ريف بلدة عين عيسى الإستراتيجية جنوب مدينة تل أبيض بمحافظة الحسكة، في عملية عسكرية أدت إلى مقتل عدد من مسلحي تنظيم الدولة، بحسب بيان للوحدات الكردية على الإنترنت.

وقالت مصادر محلية للجزيرة في مدينة الحسكة إن تنظيم الدولة يشن هجوما واسعا على المدينة شمال شرق سوريا، كما تدور اشتباكات عنيفة في محيط حي غويران جنوبي المدينة بين عناصر التنظيم وقوات النظام السوري.

من جهته تبنى المكتب الإعلامي لما تعرف "بولاية البركة" التابعة لتنظيم الدولة مقتل العميد ركن غسان الحلوة وعدد من الضباط والجنود في هجوم نفذه مقاتلو التنظيم على مقر قيادة الفوج الخامس هجانة في الحسكة يوم الثلاثاء. ويعتبر العميد غسان أكبر رتبة عسكرية في جيش النظام السوري في محافظة الحسكة، بحسب ما ذكر التنظيم.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 19 على الأقل من مسلحي تنظيم الدولة لقوا مصرعهم الأربعاء في هجوم فاشل لهم على قرية جب الجارة العلوية شمال غرب مدينة تدمر الأثرية بريف حمص، وأن ثلاثة مسلحين موالين للنظام السوري قُتلوا وأُصيب آخرون خلال صدهم الهجوم على القرية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية