طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتشكيل جهة موحدة ضد ما يسمى الإرهاب، في حين أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ستواصل دعمها للشعب والحكومة العراقيين في مواجهة ما وصفه بالتطرف والجماعات الإرهابية.

وقال العبادي -الذي وصل اليوم الأربعاء إلى طهران في زيارة تستغرق يوما واحدا- إنه يجب على إيران والعراق تشكيل جبهة موحدة ضد الإرهاب، مشيرا إلى أن الهدف من زيارته هو توسيع نطاق العلاقات الإيرانية العراقية على جميع الصعد.

وكان بيان لمكتب رئيس الحكومة العراقية قال إن العبادي سيبحث اليوم مع المسؤولين الإيرانيين القضايا المشتركة والعلاقات الثنائية بين البلدين والوضع الإقليمي والحرب على ما يسمى الإرهاب، والجهود الدولية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتأتي هذه الزيارة الثانية من نوعها منذ تسلمه منصبه في سبتمبر/أيلول الماضي بدعوة رسمية وجهت له من الجانب الإيراني، وفق البيان العراقي.

بدروه أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده ستواصل دعمها للعراق شعبا وحكومة في "مواجهة التطرف والجماعات الإرهابية التكفيرية".

أما نائبه الأول إسحاق جهانغيري فدعا إلى التصدي لما وصفها بممارسات تنظيم الدولة الإرهابية والعنيفة في العراق وسوريا من خلال التعاون وبموقف موحد، وفق تعبيره.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن جهانغيري قوله إن البلدين عازمان على المزيد من تعميق علاقاتهما وإيجاد مجالات جديدة للتعاون.

وأشار إلى أن بلاده "وقفت دائما إلى جانب العراق ودافعت بكل ما أوتيت من قوة عن السلام والاستقرار والتقدم للعراق والشعب العراقي الصديق والشقيق".

تجدر الإشارة إلى أن إيران تزود العراق بالأسلحة، ويقدم عشرات المستشارين العسكريين الإيرانيين المشورة للعراق في الحرب ضد تنظيم الدولة، لكن طهران رفضت الانضمام إلى التحالف الدولي الذي تقوده أميركا ضد التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات