كشفت الحكومة اليمنية عن إجراء قياديين من جماعة الحوثي محادثات مع مسؤولين أميركيين في العاصمة العمانية مسقط بهدف دفع جهود حل الصراع بـاليمن.

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية راجح بادي لرويترز "بلغنا أن هناك لقاءات بطلب من أميركا، وأن طائرة أميركية خاصة نقلت الحوثيين إلى مسقط".

وأوضح بادي أن الحكومة لا تشارك في هذه المحادثات، وعبر عن أمله في أن تكون هذه اللقاءات في إطار الجهود الدولية لتنفيذ القرار الأممي 2216. ويشمل هذا القرار الذي اعتمد في أبريل/نيسان الماضي دعوة جميع الأطراف في اليمن بمن في ذلك الحوثيون لإنهاء العنف فورا ومن دون شروط.

وقال ساسة يمنيون اجتمعوا مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد في صنعاء أمس السبت إنه أبلغهم أن "محادثات غير مباشرة" تُجرى في مسقط بين وفد الحوثيين ومسؤولين أميركيين بوساطة عُمانية.

وإذا تأكد عقد اجتماع مسقط فسيكون الأول بين الحوثيين والولايات المتحدة منذ بدء الحرب. ولم يصدر تعقيب فوري من الحوثيين أو المسؤولين الأميركيين.

وزار وفد من الحوثيين في وقت سابق مسقط لبحث الأزمة اليمنية مع الحكومة العمانية التي تلعب دور الوسيط في صراعات بالمنطقة. واختارت عُمان عدم الانضمام للتحالف العربي الذي تقوده السعودية والذي يشن غارات على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

من جانب آخر، جدد المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد جهوده لتحديد موعد جديد لاجتماع الفصائل السياسية اليمنية وعقد محادثات سلام في جنيف أرجئت إلى أجل غير مسمى بعد طلب تقدم به الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال المبعوث الأممي اليوم الأحد قبل مغادرته صنعاء عقب زيارة دامت يومين إن حل اﻷزمة اليمنية يكمن في التقاء جميع الأطراف لإيجاد صيغة مشتركة للخروج باليمن من أزمته الراهنة.

ويشهد اليمن فوضى أمنية وسياسية بعد سيطرة الحوثيين على مناطق واسعة من البلاد، وهو ما أجبر السلطات الشرعية على الانتقال للرياض، ودفع التحالف العربي لبدء غاراته على اليمن.

المصدر : وكالات