فرض مسلحو تنظيم القاعدة سيطرة جزئية على مدينة المكلا جنوب شرق اليمن، حيث انتشروا في الشوارع الرئيسية منذ ساعات الصباح وأقاموا حواجز تفتيش بعد معارك مع بعض قوات الجيش.

وقالت مصادر محلية للجزيرة إن عناصر تنظيم الدولة انتشروا في الشوارع وتقاطعات الطرق بعد سيطرتهم على المداخل الرئيسية للمدينة أمس الخميس عقب معارك خلفت أكثر من عشرين قتيلا وعشرات الجرحى في صفوف قوات الجيش، وقتيلين في صفوف المسلحين، إضافة إلى إصابة عدد من المدنيين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود قولهم إن ما بين مائتين وثلاثمائة مسلح انتشروا في وسط المكلا وغربها، حيث أقاموا حواجز تفتيش ورفعوا راياتهم.

وأوضح مسؤول محلي للوكالة أن مسلحي القاعدة "يسيطرون على أحياء وليس على مجمل المكلا" أكبر مدن محافظة حضرموت، وأضاف أن النقاط الحساسة -ومن بينها مراكز الجيش والمطار والمرفأ الواقعة في شرق المكلا- لا تزال تحت سيطرة القوات الحكومية.

ووجه عناصر في القاعدة بعد دخولهم المدينة أمس الخميس نداء من خلال المساجد "للجهاد ضد الروافض والحوثيين".

وتأتي هذه التطورات بعد أن اقتحم مسلحو القاعدة السجن المركزي في المكلا لتحرير أحد قادتهم ونحو ثلاثمائة سجين.

وإضافة إلى السجن هاجم المسلحون الميناء والقصر الرئاسي ومقار الإدارة المحلية والمخابرات وفرع المصرف المركزي، وتعرضت المؤسسات الحكومية وفروع البنوك لعمليات نهب واسعة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية