حكمت محكمة جنايات القاهرة صباح اليوم الثلاثاء بالسجن 20 عاما على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث الاتحادية"، وبوضعه تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات.

كما قضت المحكمة بالسجن المشدد لعشرين سنة على القياديين بجماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي وعصام العريان وعشرة آخرين من مساعدي الرئيس المعزول وبوضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات، بعد اتهامهم بـ"استعراض القوة والعنف". 

وينتظر مرسي أيضا المحاكمة في أربع قضايا أخرى، ومن المتوقع أن تصدر المحكمة في 16 مايو/أيار المقبل حكمها في اثنتين منها، هما قضيتا "التخابر مع حماس وحزب الله" و"اقتحام السجون"، بينما يستمر النظر في قضية "التخابر مع قطر"، كما ينتظر أولى جلسات محاكمته في قضية "إهانة القضاء" بتاريخ 23 مايو/أيار المقبل.

وشهدت مصر استنفارا أمنيا قبل جلسة المحكمة اليوم، حيث كشف المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء هاني عبد اللطيف عن "إجراء استعدادات أمنية مكثفة لتأمين جلسة النطق بالحكم" التي ستنعقد في أكاديمية الشرطة (شرقي القاهرة).

المصدر : وكالات,الجزيرة