أعلن فصيلا حركة أحرار الشام الإسلامية وألوية صقور الشام التابعان للمعارضة السورية المسلحة عن اندماجهما بشكل كامل، تحت مسمى "حركة أحرار الشام الإسلامية"، جاء ذلك خلال بيان رسمي على شبكة الإنترنت تلاه قائد الحركة هاشم الشيخ وبحضور رموزها كافة.

ووفق البيان المعلن فإن القوة المركزية للفصيل الجديد ستكون تحت مسمى كتائب صقور الشام، وأن الاندماج جاء لما تقتضيه المرحلة من ضرورة التكاتف ووحدة الصف وجمع الكلمة، وتزامنا مع الذكرى الرابعة "لثورة الشام المباركة".

وقال الشيخ في كلمته إن الاندماج يأتي انطلاقا من واجب الاعتصام، وما تقتضيه المرحلة من ضرورة التكاتف.

وأكد أن الحركة مصرة على "الثبات على مسار الثورة والعمل على إسقاط النظام في دمشق ورفض المساومة على دماء الشهداء".

كما دعا الشيخ فصائل المعارضة المسلحة الأخرى إلى التوحد والتنسيق فيما بينها لتحقيق أهداف الثورة، والتخلص من النظام والظلم الواقع على الشعب السوري.

يُذكر أن حركة أحرار الشام هي إحدى أقوى الفصائل العسكرية الإسلامية التي نشأت إبان الثورة، وذلك باتحاد أربعة فصائل إسلامية، وهي كتائب أحرار الشام وحركة الفجر الإسلامية وجماعة الطليعة الإسلامية وكتائب الإيمان المقاتلة، وتنتشر الحركة في معظم المدن الخارجة عن سيطرة النظام.

المصدر : الجزيرة