أعلنت وزارة الداخلية السعودية الإفراج عن عبد الله محمد خليفة الخالدي نائب القنصل السعودي في عدن بعد اختطافه من أمام منزله قبل ثلاث سنوات من قبل جماعة قامت بتسليمه لاحقا لتنظيم القاعدة.

وقالت الوزارة -في بيان لها- إن الخالدي عاد إلى بلاده بعد جهود مكثفة بذلتها رئاسة الاستخبارات العامة.

وقال مراسل الجزيرة بعدن مراد هاشم إن الإفراج عن الخالدي تم بوساطة قبلية، ولا تُعرف حتى الآن تفاصيل صفقة الإفراج.

وكان الخالدي نائب القنصل السعودي في عدن وخطف في 28 مارس/آذار 2012، وظهر في وقت لاحق من اعتقاله في تسجيلات فيديو بثها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو يدعو السلطات السعودية إلى بذل مزيد من الجهد من أجل الإفراج عنه والتفاوض مع الخاطفين.

يُذكر أن علماء دين يمنيين وسعوديين شاركوا في مفاوضات مع تنظيم القاعدة في 2012 لإطلاق الخالدي بعد فشل وساطات سابقة من قبل شيوخ قبائل يمنية.

وذُكر آنذاك أن السفير السعودي تسلم رسالة مكتوبة من القاعدة عبر أحد الوسطاء تضمنت مطالب القاعدة للإفراج عن الخالدي، ولم يُكشف عن أي تفاصل أخرى بشأن ما تم التوصل إليه.

يُشار إلى أن الخالدي اختطف بينما كان خارجا من منزله في حي المنصورة بعدن على أيدي مسلحين مجهولين.

المصدر : الجزيرة + وكالات