أعلنت مصادر محلية في عدن بجنوب اليمن عن وصول الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي بشكل مفاجئ إليها مساء أمس الجمعة عن طريق البر بعد أن غادر مقر إقامته بصنعاء بفضل ترتيبات سرية للإفلات من الحوثيين الذين يفرضون عليه الإقامة الجبرية منذ أسابيع.

وقالت المصادر للجزيرة إن هادي غادر منزله في صنعاء متخفيا عقب "ترتيبات سريّة"، وخرج وهو متنكر ضمن واحد من ثلاثة مواكب، وتمكن من الوصول إلى عدن برا رفقة عدد من أقاربه الليلة الماضية، وأوضحت أن هادي موجود حاليا في منزله في منطقة خور مكسر بعدن، في حين يوجد كافة أفراد عائلته في مكان آمن.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن القيادي الحوثي علي القحوم تأكيده مغادرة هادي مقر إقامته، وقال القحوم إن هادي خرج متنكرا من منزله. وقال قيادي حوثي للجزيرة إن مغادرة الرئيس هادي تمت من دون علم جماعته، مشيرا إلى أن خروجه بهذه الطريقة خطأ.

وأشار مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت إلى أن هادي ربما غادر منزله بصنعاء منذ يومين، وقد يكون شق طريقه إلى عدن -مسقط رأسه ومعقل أنصاره- على مراحل، وأوضح أن معلومات متضاربة تم تداولها في الساعات الأخيرة بشأن مكان وجود هادي، وأكد أن ذلك كان لدواع أمنية.

وأوضح ثابت أن الحوثيين اقتحموا منزل هادي بعد علمهم بمغادرته ونهبوه واشتبكوا مع أفراد الحراسة الموجودين فيه مما أدى لوقوع ثلاثة جرحى بين أفراد حماية هادي.

وقال مدير مكتب الجزيرة في صنعاء إن هادي سيلقي خطابا في وقت لاحق اليوم قد يكشف فيه ملابسات مغادرته صنعاء ووصوله عدن. وذكرت مصادر أن هادي قد يستدعي البرلمان لعقد جلساته في عدن.

وعقب الإعلان عن مغادرة هادي مقر إقامته، رفعت جلسات التشاور بين القوى اليمنية التي كانت تبحث التوصل لحلول للأزمة الراهنة في البلاد

يشار إلى أن الحوثيين اقتحموا العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي وسيطروا على جميع مؤسساتها، كما قاموا بعد ذلك بالسيطرة على دار الرئاسة والقصر الجمهوري وحاصروا مقر إقامة هادي ورئيس حكومته خالد بحاح وعددا آخر من الوزراء.

وفرض الحوثيون الإقامة الجبرية على الرئيس المستقيل في منزله بصنعاء منذ 19 يناير/كانون الثاني الماضي.

هذا وقالت وزيرة الإعلام في الحكومة اليمنية المستقيلة نادية السقاف على صفحتها في تويتر إن الحوثيين عادوا لحصار منزل وزير الخارجية في الحكومة المستقيلة عبد الله الصايدي بعد أن انسحبوا من أمامه الخميس الماضي.

وأضافت السقاف أن منزل وزير السياحة في الحكومة المستقيلة معمر الإرياني لا يزال تحت حصار الحوثيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات