قصفت قوات النظام السوري اليوم الاثنين عدة مناطق بريف دمشق، وسجّلت تقدّما في ريف حلب الجنوبي، وسط استمرار الاشتباكات مع قوات المعارضة المسلحة.

واستهدف القصف منذ الصباح الباكر جرود القلمون وعرسال، وتفيد المعلومات بأن غارة استهدفت إحدى النقاط الطبية التي تداوي اللاجئين خارج حدود عرسال، مشيرة إلى أن الغارات كانت على مسافة قريبة من أماكن تمركز حواجز الجيش اللبناني.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن 11 غارة جوية استهدفت جرود منطقة القلمون، مضيفة أن الطائرات الحربية للنظام شنّت غارة جوية على منطقة المرج في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

من جهته، قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن قوات النظام قصفت بصاروخ أرض-أرض المنطقة الفاصلة بين كفربطنا وجسرين في الغوطة الشرقية، مضيفا أن قصفا بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة داريا في الغوطة الغربية.

وفي حلب (شمال)، قالت شبكة سوريا مباشر إن جيش النظام السوري والمليشيات المساندة له تمكّنت من السيطرة على عدة قرى إثر معارك عنيفة مع كتائب المعارضة في ريف حلب الجنوبي.

وأفادت مصادر ميدانية بسيطرة جيش النظام على قرى زتيان وخلصة والقلعجية، الأمر الذي أكده الإعلام الرسمي السوري من خلال قنواته الإعلامية وصفحات التواصل الاجتماعي.

وتأتي سيطرة النظام بمساندة جوية من المقاتلات الروسية وأخرى أرضية من المليشيات الإيرانية ومليشيا حزب الله وغيرهم من المقاتلين.

دمار عقب غارات سابقة على مناطق في الغوطة الشرقية بريف دمشق (الجزيرة)

معارك وقتلى
وبحسب المصادر ذاتها، فإن مقاتلي المعارضة السورية يحاولون استعادة تلك القرى، التي تستمر الاشتباكات في محيطها.

وفي السياق ذاته، سقط قتلى وجرحى من الطرفين خلال الاشتباكات، وسط أنباء عن أسر قوات النظام خمسة من عناصر جيش الفتح بعد دخولها البلدات الثلاث.

يذكر أن معارك بين الطرفين تستمر منذ أكثر من شهر، تبادلا فيها السيطرة على عدد من قرى ريف حلب الجنوبي، التي تكمن أهميتها بالنسبة لقوات المعارضة في صد قوات النظام عن حصار مدينة حلب.

وفي تطورات متصلة، فجرت كتائب المعارضة نفقين تحت مبان تتحصن داخلها قوات النظام والمليشيات الشيعية في حي الخالدية بحلب، مما خلّف قتلى وجرحى بصفوفهم.

في الأثناء، سقط ستة قتلى وعشرات الجرحى بغارات روسية على حي السكري في مدينة حلب، في حين سقط آخرون ضحايا لغارة جوية استهدفت حي الصالحين في المدينة ذاتها.

وفي حلب أيضا، قالت شبكة سوريا مباشر إن تنظيم الدولة سيطر على بلدة الكفرة في ريف حلب الشمالي.

وفي درعا (جنوب)، قُتلت امرأة جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مدينة بصر الحرير في ريف المدينة.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة