عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين عن قلقه لمقتل سودانيين على الحدود المصرية مع إسرائيل، داعيا القاهرة إلى فتح تحقيق في الحادثة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام إستيفان دوغريك إن "بان كي مون لا يزال يشعر بقلق بالغ إزاء ورود تقارير عن مقتل خمسة لاجئين سودانيين وجرح ستة آخرين بالقرب من الحدود المصرية الإسرائيلية".

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده بمقر المنظمة الدولية في نيويورك "يأتي هذا بعد أسبوع من التقارير التي تفيد بأن 15 سودانيا قتلوا رميا بالرصاص وأصيب ثمانية آخرون بجروح من قبل قوات الأمن المصرية في سيناء على الحدود المصرية الإسرائيلية".

وحث بان السلطات المصرية على ضرورة أن تفتح تحقيقا كاملا من أجل تسليط الضوء على هذه الأحداث المأساوية، وضمان المساءلة ومنع تكرار مثل هذه الأحداث.

وقال الجيش المصري إن خمسة مهاجرين سودانيين قتلوا وأصيب ستة آخرون الاثنين برصاص حرس الحدود في محافظة شمال سيناء أثناء محاولتهم التسلل عبر الحدود إلى إسرائيل، فيما ألقي القبض على خمسة سودانيين آخرين.

وأضاف في بيان أن العناصر المكلفين بتأمين الحدود "رصدوا قيام مجموعة من الأفارقة بمحاولة التسلل من الغرب إلى الشرق عبر خط الحدود الدولية بالتعاون (مع) وتحت إشراف عناصر إجرامية تقوم بتسهيل أعمال الهجرة غير الشرعية" وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وأضاف "قامت القوات بإطلاق عدد من الطلقات التحذيرية والتحرك للقبض على المتسللين الذين بادروا بإطلاق النيران على قوة التأمين"، متابعا " قامت القوات بالتعامل مع مصادر النيران لإسكاتها وضبط هذه العناصر الإجرامية، مما أسفر عن مقتل خمسة وإصابة ستة من المتسللين، وتبين أنهم جميعا يحملون الجنسية السودانية".

المصدر : الجزيرة + وكالات