أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل ثمانية مسلحين من حزب الله اللبناني في المعارك بين جيش النظام السوري وحلفائه من جهة وقوات المعارضة السورية المسلحة من جهة ثانية، أثناء الهجوم الذي نفذه جيش النظام على مطار كويرس في ريف حلب الشرقي.

وأشار مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إلى أن هذا العدد مؤشر على أن حزب الله منخرط بشكل كبير في هذه المعركة، التي كانت قد بدأت بشكل أساسي قبل أيام من خلال هجوم للنظام السوري وحلفائه على بلدة الشيخ أحمد التي تبعد ثلاثة كيلومترات عن مطار كويرس.

وبذلك يرتفع عدد قتلى الحزب منذ بداية التدخل الروسي في سوريا نهاية سبتمبر/أيلول الماضي إلى 46 قتيلا.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة أن عدد قتلى حزب الله منذ مايو/أيار الماضي -تاريخ انطلاق المعارك في القلمون- يصل إلى نحو 250 قتيلا.

ونوه إلى أن هذا العدد سيثير كثيرا من التساؤلات لدى الحاضنة الشعبية لحزب الله، ولدى أطراف سياسية عديدة تحذر من انخراط الحزب في معركة سوريا، مشيرا إلى ضغوط من وسائل إعلام محسوبة على الحزب تندد بهذا التدخل في المعارك الدائرة بشمال سوريا.

وكانت وكالة سانا السورية للأنباء أعلنت أن وحدات من الجيش السوري تمكنت من فك الحصار عن قواتها داخل مطار كويرس العسكري، بعد عامين من حصاره من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشرقي.

وأفاد مراسل الجزيرة من غازي عنتاب أمير العباد بأن قوات النظام السوري تمكنت من السيطرة على قرية أحمد القريبة من مطار كويرس، واستطاعت أن تفتح ثغرة من الجهة الغربية وتفك الحصار عن 800 مقاتل من قواتها المتواجدة داخل المطار منهم ضباط وصف ضباط.

المصدر : الجزيرة