أعلنت ثلاثة فصائل تابعة للجيش السوري الحر، عاملة بريف حماة، اندماجها بشكل كامل تحت مسمى جيش النصر.

وأكدت الفصائل، وهي تجمع صقور الغاب وجبهة الإنقاذ والفوج 111، في بيان لها تلاه أحد قادتها، أن خطوة الاندماج تأتي للتصدي لهجوم قوات النظام السوري والمليشيات الطائفية التابعة له على ريف حماة، على حد وصف البيان.

وجاء هذا الإعلان، بينما يشهد ريف حماة حملة برية من قبل جيش النظام المدعوم بغطاء جوي روسي على المواقع التابعة للجيش الحر بالمنطقة.

وأعلنت قوات المعارضة أمس أنها سيطرت على بلدتي لحايا ومعركبة بريف حماة الشمالي، بعد معارك قالت إنها كبدت قوات النظام فيها خسائر بالأرواح والمعدات.

وسبق أن شهدت جبهات القتال في سوريا عدة اندماجات حيث شكلت فصائل في ريف حمص في مايو/أيار الماضي ما سمته جيش التوحيد.

كما دفعت تجربة إنشاء جيش الفتح في إدلب (شمال) والسيطرة على ثلث محافظة إدلب في غضون ثلاثة أشهر فقط، فصائل المعارضة بعدد من المحافظات للاقتداء بها وتشكيل جيش فتح فيها.

المصدر : الجزيرة