أوباما: كسرنا حصار جبل سنجار وسنواصل الغارات
آخر تحديث: 2014/8/14 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/14 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/19 هـ

أوباما: كسرنا حصار جبل سنجار وسنواصل الغارات

أوباما تعهد بمواصلة الغارات الجوية ضد تنظيم الدولة بالعراق (الجزيرة)
أوباما تعهد بمواصلة الغارات الجوية ضد تنظيم الدولة بالعراق (الجزيرة)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الخميس إن الحصار الذي فرضه تنظيم الدولة الإسلامية على جبل سنجار شمالي العراق قد كسر، متوقعا ألا يتم إجلاء الناس من الجبل أو إلقاء معونات إنسانية جوا على النازحين في تلك المنطقة.

وأضاف أوباما أن الأوضاع في الجبل تحسنت بشكل كبير بفضل تدخل الجيش الأميركي، مشيرا إلى أن هناك حاجة ملحة لتقديم مساعدات إنسانية للمدنيين هناك، كما دعا العراقيين إلى الوحدة والعمل المشترك في ظل حكومة رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي لمواجهة مقاتلي تنظيم الدولة.

غير أن الرئيس الأميركي تعهد بمواصلة الغارات الجوية إذا هدد التنظيم الأميركيين أو المنشآت الأميركية في العراق، وذكرت مصادر في قوات البشمركة وشهود عيان أن مقاتلات حربية أميركية قصفت مدينة جلولاء شمال محافظة ديالى شمال شرق بغداد والواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة، وأفادت هذه المصادر بأن ستة أشخاص قتلوا في القصف.

قوات البشمركة تخوض مواجهات مع تنظيم الدولة في جبهات منها جلولاء (رويترز)

مواجهات وحشد
وفي الوقت نفسه، تدور في بلدة النقشبندية في ضواحي جلولاء مواجهات بين البشمركة ومسلحي التنظيم أسفرت عن مقتل اثنين من القوات الكردية وإصابة 16 آخرين.

وكانت مصادر أمنية ومسؤول محلي ذكرت اليوم أن مقاتلي الدولة الإسلامية يحتشدون لمهاجمة مدينة جديدة في محافظة ديالى، في محاولة -في ما يبدو- لتوسيع جبهتهم أمام قوات البشمركة، وسط تحرك دولي لتسليح الأكراد ودعم الغارات الأميركية ضد التنظيم.

وأوضحت المصادر نفسها أن مقاتلي التنظيم يحتشدون قرب بلدة قرة تبة الواقعة على بعد 122 كيلومترا إلى الشمال من بغداد، لكنه لم ترد أنباء عن وقوع معارك في المدينة بعد.

مجلس الأمن
من جانب آخر، يستعد مجلس الأمن الدولي للتصويت غدا على مشروع قرار يرمي إلى إضعاف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا من خلال قطع مصادر التمويل عنه، ووقف تدفق المقاتلين الأجانب لتعزيز صفوفه.

وقد قدمت بريطانيا مشروع القانون، وصرح دبلوماسيون لوكالة الصحافة الفرنسية بأن كافة أعضاء مجلس الأمن الـ15 وافقوا على مسودة القرار بعد أسبوع من المشاورات، وينص القرار على نزع سلاح وتفكيك تنظيم الدولة وجبهة النصرة وباقي المجموعات المرتبطة بـتنظيم القاعدة، ويدعو المشروع الدول الأعضاء إلى اتخاذ إجراءات لوقف تدفق المقاتلين من أراضيها نحو تنظيم الدولة وجبهة النصرة، وفرض عقوبات على الأشخاص المتورطين في تجنيد هؤلاء المقاتلين.

ومن المنتظر أن يصدر مجلس الأمن لائحة بأسماء قيادات في المجموعات المذكورة ستفرض عليها عقوبات لصلتها بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات,الجزيرة