أفاد ناشطون بسيطرة كتائب المعارضة السورية اليوم الثلاثاء على بلدة الشيخ سعد بريف درعا، وقتل 14 عنصرا من قوات النظام، في حين تجددت اشتباكات عنيفة بمدينة داريا في ريف دمشق، وسقط عدد من القتلى والجرحى في قصف ومواجهات بمناطق متفرقة.

وتمكنت كتائب المعارضة من السيطرة على بلدة الشيخ سعد بعد أن استهدفت بالهاون قوات النظام في الكتيبة 26 ضمن ما أسمته معركة "بدر القصاص في مدينة النحاس" لتحرير البلدة، فدمر مقاتلوها آليتين لقوات النظام بصاروخ موجه.

في الأثناء، استهدف قصف مدفعي عنيف بلدتي تسيل وتل الجموع في مدينة نوى، كما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على قرية عدوان.

وفي دمشق، سقط عدد من الجرحى إثر غارات جوية على بلدات عرسال وفليطة في القلمون بريف المدينة، إضافة إلى سقوط قذائف هاون على منطقة العباسيين شرقي العاصمة دمشق، كما اعتقلت قوات النظام عددا من المدنيين في حي السادات بدمشق.

وفي محيط مقام سكينة بمدينة داريا في ريف دمشق، تجددت اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام وسط قصف مدفعي يستهدف جنوب المدينة، كما قام الطيران الحربي بغارتين على حي جوبر شرقي دمشق.

video

حلب وحمص
وفي حلب شمال البلاد، استهدفت كتائب المعارضة بالمدفعية قوات النظام على جبهة البريج. كما قصف الطيران الحربي بالصواريخ حي بعدين وحي الحيدرية ومدينة حريتان ومحيط فرع المخابرات الجوية ومنطقة الجندول، وألقى براميل متفجرة على حي السكري. وفي حي بستان القصر، سقط عدد من الجرحى نتيجة إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين.

وفي محيط فرع المخابرات الجوية بحي جمعية الزهراء، وقعت اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام، كما سقط عدد من الجرحى إثر غارة جوية على بلدة دارة عزة بريف حلب.

وفي ريف حمص، سقط قتيل إثر قصف قوات النظام بالهاون قرية الزعفرانة، علما أن قوات النظام سيطرت في وقت سابق اليوم على عدة نقاط جديدة في محيط تل أبو السلاسل بريف المدينة الشمالي، وذلك بعد معارك مع كتائب الثوار أسفرت عن مقتل خمسة عناصر من قوات النظام وثلاثة من الثوار.

وفي هذه الأثناء، قصف الطيران الحربي مواقع للثوار في قرية أم شرشوح بالصواريخ الفراغية، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح.

حماة ودير الزور
وفي  حماة، قتل طفل وأصيب آخرون بجروح نتيجة ثلاث غارات جوية على قرية القسطل وناحية العقيربات بريف المدينة الشرقي، حيث شنّ الطيران الحربي أيضا خمس غارات جوية على قرية حمادة عمر. كما قصفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة منطقة الزوار وحي المشيطة غربي طيبة الأمام في ريف حماة الشمالي.

بعض الثوار المرابطين على إحدى الجبهات شمال حلب (الجزيرة)

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، أفاد مركز حماة الإعلامي بأن الجيش الحر أعلن النفير العام في ريف حماة الشمالي ومنطقة جبل الزاوية بريف إدلب، وذلك بعد حشد قوات النظام رتلا ضخما لفتح الطريق الدولي الواصل بين حماة وحلب لفك الحصار عن حواجز النظام في وادي الضيف وريف إدلب.

وأضاف المركز أنه رُصد تجمع كبير لجيش النظام بين صوران ومعردس بريف حماة يحوي أربعين آلية ودبابات وجهتها إلى مدينة مورك لاستعادة السيطرة عليها، كما يوجد رتل آخر في قرية أبو دالي لفتح الجهة الشرقية للطريق الدولي.

وفي دير الزور، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والهاون حيي الشيخ ياسين ومساكن الشهداء. وفي ريف الحسكة، قتل تسعة أشخاص بينهم اثنان من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية إثر قصف الطيران الحربي مدينة الشدادي.

وحتى مساء اليوم الثلاثاء، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 35 شخصا بمختلف المناطق في سوريا، بينهم عشرة أطفال وسيدتان وثلاثة تحت التعذيب وسبعة من المقاتلين.

المصدر : الجزيرة