تنظيم الدولة يهاجم معبر الوليد ومعارك في سنجار
آخر تحديث: 2014/12/23 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/23 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1436/3/1 هـ

تنظيم الدولة يهاجم معبر الوليد ومعارك في سنجار

قالت مصادر للجزيرة إن خمسة من أفراد قوات الحدود العراقية قتلوا في هجوم مسلح شنه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على معبر الوليد الحدودي بين العراق وسوريا, في حين شن التنظيم هجوما مضادا في سنجار شمال العراق, حيث لا تزال المواجهات العنيفة مستمرة.

وأضافت المصادر أن من بين قتلى القوات العراقية ضابطا برتبة مقدم، مشيرة إلى إصابة 16 من العناصر الأمنية في المعبر الحدودي الذي يقع غربي محافظة الأنبار. وتابعت أن مقاتلي التنظيم يحاصرون المعبر.

واستهدف تنظيم الدولة معابر حدودية أخرى ضمن الهجوم الواسع الذي بدأه يوم 10 يونيو/حزيران الماضي, وسمح له بالسيطرة على أجزاء محافظات نينوى وكركوك (شمال) وديالى وصلاح الدين (وسط) والأنبار (غرب).

وكان قائد عمليات محافظة الأنبار اللواء قاسم المحمدي قال إن قواته قتلت ستين من عناصر تنظيم الدولة في مدينة الرمادي، مركز المحافظة. وأضاف أن هؤلاء قتلوا في اشتباكات شرق الرمادي, وفي عملية تسلل فاشلة لعناصر من التنظيم عبر نهر الفرات إلى منطقة السجارية, وفي غارات جوية.

عناصر من القوات الخاصة العراقية
في اشتباك مع تنظيم الدولة بالرمادي (رويترز)

معارك سنجار
من جهة أخرى, أفاد مراسل الجزيرة باندلاع اشتباكات عنيفة اليوم الثلاثاء بين تنظيم الدولة وقوات البشمركة الكردية في أحياء بمدينة سنجار شمال غرب محافظة نينوى شمالي العراق.

وأضاف المراسل أن مقاتلي التنظيم شنوا هجوما على المواقع التي سيطرت عليها قوات البشمركة في المدينة خلال الأيام الماضية لاستعادتها.

وتابع أن مقاتلي تنظيم الدولة استفادوا اليوم من الضباب الكثيف الذي لف المدينة. وفي المقابل, لم تتمكن طائرات التحالف الدولي من تحديد مواقع مقاتلي التنظيم في الساعات التي انتشر فيها الضباب بكثافة.

وقصفت طائرات التحالف قبل ذلك بقوة مواقع التنظيم داخل سنجار, وتحدثت مصادر عراقية وكردية عن قتلى في صفوف التنظيم.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن الأحياء القديمة بمدينة سنجار شهدت مواجهات شرسة مع مسلحي تنظيم الدولة الذي يسيطر على جل أحياء المدينة، حيث قتل 16 من التنظيم وثلاثة من أفراد قوة حماية سنجار وأصيب آخرون.

بدورها, ذكرت وكالة الأناضول أن قوات البشمركة فضلت الانتظار في المناطق التي سيطرت عليها بسنجار خشية أن تصبح هدفا -عن طريق الخطأ- لغارات التحالف, وكي لا تتعرض "لهجمات انتحارية" محتملة قد يلجأ إليها عناصر التنظيم.

وذكر قائد ميداني في قوة حماية سنجار أن مواجهات أمس داخل سنجار أسفرت عن مقتل وجرح 15 من المقاتلين الإيزيديين ضمن قوة حماية سنجار، بينما قتل 12 من عناصر تنظيم الدولة. وكانت البشمركة أكدت أنها فكت الحصار عن آلاف النازحين الإيزيديين في جبل سنجار.

من جهة أخرى قتل شخصان وأصيب آخرون مساء أمس إثر انفجار عبوات ناسفة في بلدة طوز خورماتو بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات