قالت لجان التنسيق المحلية إن أكثر من 120 شخصا قتلوا أمس بنيران قوات النظام معظمهم في حلب ودير الزور وحمص، في حين أكد ناشطون تواصل المعارك في دمشق وريفها وحلب ودرعا، كما سيطر الثوار على بلدتين بحماة، مع تواصل قصف النظام على مواقع عدة.

وأكد ناشطون أن قوات النظام قصفت المعضمية في ريف دمشق، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بينهم نساء. كما اندلعت حرائق في أبنية بحي جوبر في دمشق نتيجة القصف. كما جرت اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في محيط مدينة داريا بريف دمشق.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 8 أطفال و6 سيدات، وقالت إن شخصين قضوا الاثنين تحت التعذيب، كما قتل في المعارك 28 مقاتلا في الجيش السوري الحر.

الثوار يتصدون لقوات النظام السوري (الفرنسية)

استهداف مبنى أمني
من جهتها، أكدت شبكة شام الإخبارية استهداف الجيش الحر مبنى أمن الدولة في البرامكة وسط دمشق بقذائف الهاون، وتدمير دبابة أثناء اشتباكات في حي جوبر، وأضافت أن الجيش الحر تصدى لمحاولة قوات النظام اقتحام حيي القابون وبرزة بالتزامن مع اشتباكات في محيط مبنى بلدية اليرموك.

وقال مجلس قيادة الثورة في دمشق إن القصف تواصل على مناطق القابون وبرزة وجوبر بشرق العاصمة، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في القابون وامتدادها إلى برزة، كما استمرت الاشتباكات في جوبر حيث تمكن الجيش الحر من تدمير دبابة وإعطاب عربة عسكرية.

وأضاف أن قوات النظام قصفت أحياء الحجر الأسود والتضامن ومخيم اليرموك جنوب دمشق، فيما يواصل الجيش الحر معاركه مع قوات النظام في مخيم اليرموك والقدم والتضامن.

أما محافظة ريف دمشق فشهدت معارك ضارية في مدينة داريا حيث تمكن الجيش الحر من استعادة إحدى النقاط العسكرية من قوات النظام أثناء دفاعه عن المدينة، كما تصدى لمحاولة قوات النظام التقدم إلى زملكا وحرستا والذيابية ومعضمية الشام، مع استهدافه أرتالا عسكرية بالنبك.

معارك وسيطرة
وبث ناشطون صورا لمعارك في محافظة درعا، حيث هاجم الجيش الحر مواقع في بلدة بصر الحرير وسيطر على دبابات ومدرعات ودمر آليات أخرى، كما دارت معارك عدة في مدينة درعا ومنطقة درعا المحطة وبلدات صيدا وتل شهاب، في حين ساعد الثوار على انشقاق عشرات الجنود من كتائب في بلدتي النعيمة والحراك.

video

وفي الأثناء، تصدى الجيش الحر لمحاولة قوات النظام اقتحام جامع بني أمية الأثري وعدة أحياء بحلب القديمة، كما دارت اشتباكات في أحياء الأشرفية وبستان الباشا وصلاح الدين.

وفي ريف حلب، استهدف الجيش الحر رتلا عسكريا في السفيرة، وهاجم حاجزا لقوات النظام ببلدة تل شغيب، مع تواصل المعارك في محيط مطارات حلب الدولي والنيرب ومنغ وكويرس. وإلى الشمال من حلب، تتواصل المعارك مع استمرار الحصار على معسكري وادي الضيف والحامدية في إدلب، وقالت شبكة شام إن الجيش الحر استهدف جيش النظام ببلدة حيش ومعسكر الشبيبة.

وبعد يوم من استعادة الثوار حي بابا عمرو في حمص، يواصل الثوار التصدي لجيش النظام في محاولته لاستعادته، كما تمكنوا من تدمير ثلاثة حواجز في البساتين المحيطة بالمنطقة، تزامنا مع هجماتهم في جسر العاصي وريف حمص الشمالي.

وبث ناشطون صورا لهجوم قاده الجيش الحر على قافلة عسكرية ببلدة الشنابرة في حماة، كما بثوا صورا لسيطرتهم على قريتي كرناز وحماميات بعد خروج القوات النظامية منهما، إلى جانب معارك في أحياء الجب والأربعين وطريق حلب والشرقية بحماة.

وأظهرت صور أخرى احتدام المعارك في حي الحويقة بدير الزور، في حين تمكن الجيش الحر من تدمير دبابة في حي الرصافة مع تواصل الاشتباكات في محيط فرع الشرطة العسكرية وحيي الصناعة والرشدية.

كما استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون والصواريخ محلية الصنع ثكنات قوات النظام في قريتي تلا وكفرية باللاذقية، وأوقع عددا من الإصابات في صفوف قوات النظام، وفقا لشبكة شام.

المصدر : الجزيرة + وكالات