تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي الجيش السوري الحر في حي القدم بالعاصمة دمشق منذ فجر اليوم، وسط قصف عنيف على الأحياء الجنوبية للعاصمة. كما يشهد محيط مدرسة المشاة المحاصرة بحلب اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام مع تعرض حي الشعار لقصف. في حين وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 73 قتيلا في جمعة "اقتربت الساعة وآن الانتصار" معظمهم في دمشق وريفها وحلب وحماة.
 
وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية باندلاع اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الجيش الحر والقوات الموالية للرئيس بشار الأسد في حي القدم بدمشق وأنباء عن إعطاب دبابة وسط قصف عنيف للحي والمناطق المجاورة له.
 
كما أشار اتحاد تنسيقيات الثورة إلى إطلاق نار من رشاشات ثقيلة يسمع في حي المزة بدمشق بالتزامن مع القصف على الأحياء الجنوبية من العاصمة. وفي السياق أفادت الشبكة بتدمير الثوار وقتل عناصر حاجزي الشقير (الواقع على أوتستراد دمشق-درعا) وغندور (الواقع في منطقة بورسعيد).

في غضون ذلك ذكر اتحاد تنسيقيات الثورة أن اشتباكات عنيفة تجري بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط مدرسة المشاة المحاصرة في حلب، كما أشار إلى قصف مدفعي عنيف استهدف حي الشعار في المدينة وسقوط عدد من القذائف على الأبنية السكنية.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن سكان حي الشعار يواصلون انتشال جثث ضحايا القصف الذي تعرض له الحي ومستشفى دار الشفاء قبل يومين.
 
كما قصفت قوات النظام صباح الجمعة بالمدفعية وراجمات الصواريخ بلدتيْ تل شهاب والكرك الشرقي في درعا، وبلدة موحسن في دير الزور، ومعضمية الشام في ريف دمشق.
 
video
مظاهرات دمشق
في غضون ذلك، خرجت مظاهرات في مناطق مختلفة من العاصمة دمشق، في جمعة أطلق عليها الناشطون "اقتربت الساعة وآن الانتصار".
 
ومع عودة المظاهرات وانتشارها في معظم المدن السورية، قال ناشطون إن قوات النظام قتلت شخصا وجرحت آخرين أثناء قصفها لمظاهرة خرجت في حي القابون بدمشق.
 
كما بث ناشطون صورا لسيارات الأمن والشبيحة على طريق السلمية في حماة، وهي تتوجه لمحاصرة وقمع عدد من المظاهرات التي خرجت هناك.

وأفاد ناشطون سوريون بأنه سمع دوي انفجار ضخم اليوم قرب مفرزة الأمن العسكري التابعة لقوات النظام في مدينة "الشدادي" التي تقع على مسافة 60 كيلومترا جنوب مدينة الحسكة بشمال البلاد. وأكد الناشطون أن قوات النظام عززت اليوم نشر مزيد من راجمات الصواريخ والمدفعية حول دمشق وجبل قاسيون المطل على مدينة دمشق.
 
من ناحية أخرى، قال متحدث باسم الجيش السوري الحر للجزيرة إن اشتباكات جرت ساعات مع كتيبة المدفعية بمدينة الميادين قبل أن يسيطر عليها الجيش الحر، وأضاف أنه تمت السيطرة أيضا على مبنى مؤسسة الكهرباء ومبنى الأعلاف اللذين كانت تتمركز فيهما قوات النظام.

وقال مسؤول في المجلس العسكري الثوري بالمحافظة يدعى أبو ليلة لرويترز إنه بعد مرور 20 يوما وسقوط 44 شهيدا سقطت قاعدة الميادين العسكرية، وأضاف أن الريف بكامله -من الحدود العراقية على امتداد نهر الفرات إلى مدينة دير الزور- يقع الآن تحت سيطرة مقاتلي المعارضة. وتمثل الكتيبة والمباني المعاقل الأخيرة للنظام في مدينة الميادين.
 
جمعة جديدة 
video
ومثل كل أيام الجمعة منذ بدء الحركة الاحتجاجية في مارس/آذار 2011، دعا الناشطون المعارضون للنظام إلى التظاهر اليوم تحت شعار "اقتربت الساعة وآن الانتصار".

وقامت قوات الأمن السوري باعتقال أربع ناشطات بعد أن خرجن بفساتين العرس في سوق مدحت باشا في قلب العاصمة دمشق. ولا تزال الناشطات -اللاتي حملن لافتات تدعو لإيقاف العمليات العسكرية- معتقلات منذ الأربعاء الماضي.

وأفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بأن 124 سوريا قتلوا الخميس في أنحاء متفرقة من البلاد، وأن معظم الوفيات كانت في حلب ودمشق وريفها وحمص وإدلب. كما وثقت الشبكة بالأرقام والأسماء مقتل 2710 أطفال منذ بداية الثورة السورية، بينهم 25 طفلا تم تعذيبهم.

وفي هذه الأثناء، أصدر مجلس القضاء السوري الحر -الذي يعمل بالتنسيق مع القيادة المشتركة للمجالس العسكرية والثورية في سوريا- مذكرة اعتقال غيابية لـ38 ضابطا طيارا في سلاح الجو التابع للنظام الحاكم.

وقال قاضي التحقيق أمين سر المجلس خالد شهاب الدين إنه قد تقرر تحريك الدعوى القائمة بحقهم التي تقدم بها تجمع المحامين السوريين الأحرار، حيث تشمل الدعوى تهما بالقتل العمد والإرهاب وتخريب وتدمير الآثار السورية. وقد بثت الجزيرة تسجيلا للقاضي شهاب الدين يتلو فيه بيان إصدار القرار، ويذكر أسماء المتهمين ومحافظاتهم والأماكن التي قصفوها.

المصدر : الجزيرة + وكالات