القوات الأميركية مستمرة في البحث عن جنودها المفقودين منذ ثلاثة أسابيع (رويترز)

قالت الشرطة العراقية إن ما لا يقل عن 20 شخصا قتلوا وأصيب 46 في انفجار سيارة ملغومة استهدفت مسجد الشيخ عبد القادر الكيلاني وسط بغداد والذي لحقت به أضرار جسيمة.

وفي هذه الأثناء تشتبك القوات الأميركية والعراقية مع مسلحين وسط بغداد على خلفية اختطاف 15 شخصا كانوا في حافلتين صغيرتين.

وقال ضابط شرطة طلب عدم ذكر اسمه إن القوات الأميركية والعراقية تعمل على تحرير المختطفين، مشيرا إلى أن هناك دعما جويا من المروحيات الأميركية.

من جهة ثانية، قال مصدر في الجيش العراقي إنه عثر على جثة رجل يرتدي بزة عسكرية أميركية خلال عملية دهم في منطقة زراعية قرب بلدة جرف الصخر جنوب بغداد.

وسلم الجيش العراقي الجثة إلى القوات الأميركية والتي يعتقد أنها تعود لأحد الجنود الثلاثة المختطفين منذ ثلاثة أسابيع وكان عثر على جثة أحدهم مؤخرا.

الجيش العراقي يعتقل 12 شخصا جنوبي بغداد (الفرنسية)
وفي تطور آخر قال الملازم حمزة التميمي من الجيش العراقي إن الجيش عثر على مصنع للسيارات المفخخة في قرية الفارس قرب جرف الصخر (65 كلم جنوب بغداد) حيث اعتقل 12 شخصا يرتدون ملابس الجيش العراقي.

وأوضح أنه ضبط سبع سيارات بينها أربع حافلات صغيرة كورية الصنع وسيارتان كبيرتان فضلا عن شاحنة صغيرة مفخخة مع مواد متفجرة تم تفجيرها في المكان.

كما اعتقل الجيش الأميركي من جهة ثانية تسعة يشتبه في أنهم من المقاتلين في حملة استهدفت مسلحي القاعدة بالموصل في الشمال ومحافظة الأنبار في الغرب.

قتلى
وعلى صعيد ميداني آخر أعلن الجيش الأميركي أن قواته بالتعاون مع قوات عراقية دهمت موقعا يشتبه في أن تنظيم القاعدة يستخدمه كمعسكر اعتقال قرب بعقوبة على بعد 65 كلم شمالي بغداد وأطلقت سراح 41 رجلا بعضهم ظل محتجزا هناك لأربعة شهور.

وفي بغداد واصلت قوات أميركية وعراقية مشتركة حملات الدهم التي تقوم بها في مدينة الصدر ببغداد لليوم الثاني على التوالي، وذلك بحثا عمن وصفتهم بالمطلوبين.

وفي بيجي 180 كلم شمالي بغداد قال مسؤول بمحافظة صلاح الدين إن مسلحين قتلوا شقيقة رئيس "مجلس إنقاذ" محلي أسس للتصدي للقاعدة مع أربعة من أولادها وأضرموا النار في المنزل.

كما توفي معتقل بمعسكر كوبر الأميركي جنوب بغداد، ورجح أن يكون سبب الوفاة مضاعفات نتيجة مرض السكري.

اعتقال امرأة
من جهتها أفادت هيئة علماء المسلمين في العراق بأن الجيش الأميركي اعتقل أمس الأحد امرأة عراقية في جنوب بغداد بدلا من زوجها الذي لم يكن موجودا في البيت.

امرأة عراقية تعبر بطفلها بين جنديين أميركيين وسط بغداد (رويترز-بغداد)

وأوضح بيان للهيئة أن القوات الأميركية دهمت أحد المنازل في بلدة المدائن واعتقلت السيدة عهود أحمد زيدان.

وطالبت الهيئة بالإفراج الفوري عن السيدة المعتقلة، وحملت الاحتلال والحكومة الحالية المسؤولية كاملة عن أي أذى تتعرض له.

في هذه الأثناء عقد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اجتماعا مع عدد من قادة التيار الصدري لبحث خطوات العمل التي سيلجأ إليها التيار خلال المرحلة القادمة. وقال متحدث باسم التيار الصدري إن التيار سيطرح نفسه على الساحة العراقية "بشكل جديد".

تركيا العراق
من جهته قال نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح إن حكومته حثت تركيا على اتباع ما وصفها بالوسائل الدبلوماسية لحل قضية مقاتلي حزب العمال الكردستاني.

وأضاف أن لقاء جرى بين وفد تركي وممثلين عن الحكومة العراقية في بغداد للتباحث في ما وصفها الأتراك بالتهديدات الأمنية القادمة من شمال العراق تلافيا للحلول العسكرية.

المصدر : وكالات