ناصر يحي

​كاتب ومحلل سياسي يمني

هل هناك تحالف بين الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وجماعة الحوثيين في اليمن؟ أم إن المسألة كلها مجرد مكايدات سياسية وتراشقات حزبية معهودة في إطار اللعبة السياسية اليمنية؟

(1)

فرض هذا السؤال نفسه في الشارع اليمني بعد أن لوحظت عدة قرائن على تماهي المواقف  والسياسات بين الحوثيين وجبهة الرئيس السابق. واقتضى الأمر إعادة قراءة بعض صفحات الماضي القريب، وبالتحديد عند مطلع التسعينيات حين أعلن التيار الشيعي وجوده رسميا باسم "حزب الحق"، وصولا إلى 2004 عندما انفجرت الحرب الأولى بين السلطة اليمنية وحركة الحوثي (إحدى تفريعات الحزب والتيار الشيعي)، والتي تلتها خمس حروب فصلت بينها فترات هدوء وترقب، وإعادة حشد وتسلح، ومبادرات سلام كانت تنتهي بعد شهور بانفجار الحرب بأقسى مما حدث قبلها، وتحولت في واحدة منها إلى شبه حرب إقليمية باندلاع المعارك على خط الحدود اليمنية/السعودية، ولكن هذه المرة بين الحوثيين والقوات السعودية.

من الصعب تجاهل أن صالح وجماعة الحوثي صارا منذ قرابة عام على الأقل أقرب لبعضهما في العديد من المواقف التي تعكس تطابق مصالحهما ومخاوفهما وقراءتهما للمشهد السياسي اليمني الجديد

الإجابة عن السؤال حول حقيقة وجود تحالف بين الحوثيين والرئيس اليمني السابق ليس هينا ولا صعبا في الوقت نفسه. هو ليس هينا لأن حالة العداء الشامل التي كانت عليها علاقة الطرفين خلال 2004-2011، وبالتحديد إلى بداية الثورة الشعبية اليمنية ضد نظام صالح؛ لا تسهل تقبل إمكانية وجود تحالف فجائي بين أعداء الأمس –ودون فاصل زمني مناسب- بعد كل تلك المعارك الشرسة والمواجهات السياسية والإعلامية الحادة بين الطرفين، والتي فاقت كل ما سبقها في العنفوان والحدية بما فيها الحرب الأهلية عام 1994!

وفي المقابل، يصعب تجاهل أن الطرفين صارا منذ قرابة عام على الأقل أقرب لبعضهما في العديد من المواقف التي يمكن القول -دون تجاوز- إنها انعكاس لتطابق مصالحهما ومخاوفهما وقراءتهما للمشهد السياسي اليمني الجديد؛ ولا سيما بعد إجبار الرئيس السابق على التنحي عن السلطة، وبدء مرحلة سياسية جديدة محكومة بالمبادرة الخليجية المدعومة إقليميا ودوليا.

(2)

إذا استثنينا الدعم الذي قدمه صالح للحركة الحوثية عند نشأتها، واعترف به جميع الأطراف؛ فإن التحالف أو التفاهمات المفترضة الراهنة بين الحوثيين وجبهة الرئيس السابق علي صالح يمكن ملاحظتها في عدد من مظاهر الأداء السياسي والإعلامي المتشابه، والمواقف العامة المتماهية للطرفين في الجوانب التالية:

1- تركيز العداء السياسي والإعلامي للطرفين ضد حزب الإصلاح، وتحميله مسؤولية كل المصائب التي حدثت وتحدث في اليمن، ووصفه بالعدو الأول، واتهامه بسرقة ثورة الشباب وتجييرها لصالحه!

2- تناغم الخطاب الإعلامي للطرفين تجاه القضايا المصيرية والاستحقاقات السياسية التي تواجه اليمن؛ مثل رفض المبادرة الخليجية ووصفها بأنها تدخل أميركي وسعودي في الشؤون اليمنية، والهجوم الإعلامي على دول الخليج والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بسبب دورهم في إمضاء المبادرة الخليجية، وإجبار صالح على التوقيع عليها والتنحي عن السلطة، ودعم الرئيس التوافقي عبد ربه هادي دعما غير محدود، والمساعدة في إعادة هيكلة الجيش والأمن اليمني (المتضرر الأكبر من ذلك هو صالح وأبناؤه وعائلته)، ووصف ذلك بأنه احتلال صريح لليمن، وكذلك تناغم حملات التشكيك ضد مؤتمر الحوار الوطني المقبل.

3- سماح صالح للحوثيين ببسط سيطرتهم على صعدة والتمدد في مناطق أخرى، وتسهيل استيلائهم على معسكرات موالية للرئيس صالح وابنه، وحصولهم على أسلحة ثقيلة ومعدات حربية لم يكونوا يحلمون بامتلاكها..، ورفع الدعم عن القوى القبلية الرافضة لهيمنة الحوثيين والتي شاركت الدولة في مواجهتهم، ووضعهم في موقف ضعيف جعلهم يخضعون لها أو يتركون مناطقهم تسقط في أيدي الحوثيين دون مقاومة! وفي المقابل تشجيع رموز قبلية مؤتمرية على الانضمام للحوثيين.

4- تقارب بعض الرموز السياسية ذات المرجعية الشيعية المتعاطفة مع الحوثيين مع الرئيس السابق، وقيام نوع من الحوارات والتفاهمات بينهم. في مقابل توتر علاقتها مع الإصلاح حليفها النظري في إطار اللقاء المشترك.

(3)

العودة إلى التاريخ القريب ستساعد على تفهم الكثير مما يحيطه الغموض، وقد يصعب على الآخرين تفهمه في أسباب نشوء هذه العلاقة المفترضة بين عدويْ الأمس وحليفيْ اليوم..، فبالنسبة للرئيس السابق علي صالح لا يوجد شيء في سلوكه السياسي المعروف يمنعه من إقامة علاقة تحالف أو تفاهم مع أعدائه الحوثيين..، فهو مشهور بأنه رجل التكتيكات بصرف النظر عن صوابها أو خطئها، وفي هذا الإطار يمكن القول إن صالح مارس براغماتية مفرطة متحللة من أي قيود أخلاقية في إقامة التحالفات السرية مع كل المتناقضات في اليمن في وقت واحد، والتخلي عن هذا الطرف أو ذاك والتضحية به إن رأى في الخصومة معه مصلحة له بالسهولة نفسها التي تحالف بها معه!

واشتهر عنه كذلك أنه لا يرعوي عن دعم أطراف التنازع في أي قضية سياسية أو قبلية أو حتى خلاف تجاري بين رجال أعمال في وقت واحد..، المهم عنده هو عدم تفويت فرصة التعاون والارتباط والاستفادة من كل ما يساعد على تثبيت حكمه، وإضعاف خصومه وتفتيت صفوفهم، وإشغالهم عنه!

صالح مارس براغماتية مفرطة متحللة من أي قيود أخلاقية في إقامة التحالفات السرية مع كل المتناقضات في اليمن في وقت واحد، والتخلي عن هذا الطرف أو ذاك والتضحية به إن رأى في الخصومة معه مصلحة له

ويتداول الوسط السياسي اليمني سلسلة طويلة من تلك الممارسات المنسوبة للرئيس، أبرزها: دعمه لتنظيم القاعدة ذي التوجهات "السلفية الجهادية" منذ بدء نشاطه في الثمانينيات باسم "الجهاد"، ودعمه لتنظيم "الشباب المؤمن" ثم جماعة "الشعار" الشيعية التي تزعمها حسين الحوثي..، وفي الحالتين تحول الدعم إلى عداء دموي، وفيهما أيضا كان الدعم والعداء مرتبطين بمصلحة يجدها صالح مناسبة له! 

هناك أيضا نماذج عديدة للأسلوب البراغماتي غير السوي في التاريخ السياسي لصالح؛ فمن المشهور عنه أنه يدعم ويستنكر في وقت واحد أي حالة خلاف أو انشقاق داخل أي حزب يمني، ولو كان المنشقون من داخل حزبه وضده ظاهريا!

وهو قادر على تبديل تحالفاته بين المتناقضات، ويستطيع مثلا أن يبدل تحالفاته كما حدث بين جناحيْ حزب البعث، ويتحالف مع الجناح الذي دبر مؤامرة ضده قبل سنوات واتهمه بالخيانة والعمالة، ويستبعد الجناح الآخر الذي دعمه ومنحه شرعية ضن بها على خصومهم!

ولم يسلم من هذه السياسة حتى أبرز معاونيه السياسيين والعسكريين وحلفائه التقليديين، مثل مشايخ القبائل؛ ففي الوقت الذي يريده، يمكن أن يوعز لجهة ما أن تشن حملات إعلامية بالغة الإسفاف ضد من يريد أن يحجمه أو يبعده عن طريق مخططاته، أو عندما يظهر أن المستهدف صار عبئا عليه رغم أنه ينفذ سياسته.

وفي نفس الوقت، يعلن استنكاره وربما أمر بإحالة المنفذ لتوجيهاته إلى القضاء! ومن أغرب ما يقال في هذا السياق هو أن صالح أنشأ جماعات حراكية (نسبة إلى الحراك الجنوبي) هي من أعلى الأصوات المطالبة بالانفصال، كما أنه متهم بدعم الحوثيين في مواجهتهم للقوات السعودية، وشاع أن السلطات السعودية التقطت أثناء المعارك مكالمة هاتفية بين صالح وزعيم الحوثيين يحثه فيها على الصمود وتلقين أعدائهم درسا قويا!

(4)

الحوثيون من جهتهم ظهروا منذ بداية حركتهم قادرين على ممارسة نوع من البراغماتية غير المألوفة عن الجماعات الدينية التقليدية، في تحالفاتهم وتسويق مشروعهم السياسي والفكري. وربما كان أكبر نجاح إعلامي حققوه هو نجاحهم في كسب تعاطف جزء كبير من قوى اليسار والعلمانيين الليبراليين معهم؛ استغلالا لكراهيتهم للرئيس صالح والقوى الإسلامية..، وغض اليساريون والعلمانيون -رافعو شعارات الليبرالية وفصل الدين عن الدولة- النظر عن كون الحوثية حركة سياسية دينية بل مذهبية، وعن المبادئ المذهبية المتشددة والموغلة في إحياء الخلافات التاريخية بين الفرق الإسلامية التي استند إليها الخطاب الحوثي في حشد وتجنيد الأتباع؛ في الوقت الذي كانوا فيه (أي العلمانيون) يخوضون حربا إعلامية شرسة ضد الإسلاميين الآخرين بحجة رفض تسييس الدين، ولم تطرف عين فيهم بسبب شعار الحوثيين الذي يلعن اليهود، رغم المعارك الإعلامية التي خاضوها قبل ذلك ضد خطباء المساجد الذين يدعون بالهلاك على اليهود والنصارى.

كما لم يصدر منهم اعتراض تجاه فرض الحوثيين في المناطق التي يحكمونها لأنماط معينة من السلوكيات الشبيهة بما كان يحدث في ظل نظام حركة طالبان الأفغانية، والتي يتشدد اليسار والعلمانيون في رفضها عادة إن صدرت من دعاة محسوبين على التيار السلفي؛ مثل تحريم الحوثيين للموسيقى والأغاني، ولركوب شخصين معا على دراجة نارية واحدة إلا إن كانت وضعية الراكب الخلفي باتجاه مخالف! 

وعلى الجانب السياسي؛ نجحت براغماتية الحوثيين في إقامة نوع من التأييد والتعاطف المتبادل مع جماعات الحراك الجنوبي الأكثر تحمسا للانفصال؛ بدعوى المظلومية المشتركة بينهما من نظام صالح والقوى الإسلامية السنية.

ومن قبل ذلك كان التفاهم أو التعاطف والتحالف ملموسا بين الحوثيين بعناوينهم المختلفة وأحزاب اليسار، وهي حالة بدأت رسميا منذ بداية التسعينيات ولا تزال مستمرة حتى الآن، ولم تتأثر حتى مع ظهور الطابع الطائفي للحوثيين، وخطابهم الديني المتشدد المستند إلى خلفية تاريخية مذهبية، طالما كان اليسار اليمني عدوا لدودا لها في سنوات الصراع السياسي في الستينيات، وكان يتخذ منها أسبابا لمعاداة التيار الإسلامي السني عداء حادا باعتباره ممثلا لها!

صالح موقن بأن وجود حزب الإصلاح في قلب الثورة الشعبية ضده، وتأييد اللواء علي محسن لها هو الذي حسم الموقف لغير صالحه، وجعل عملية تصفية الثورة أمرا مستحيلا

واستنادا إلى ما سبق ذكره من نماذج السلوك السياسي للحوثيين والرئيس السابق؛ يمكن تقبل إمكانية وجود حالة التحالف السياسي بين عدويْ الأمس اللدودين، أو ربما كان الأدق أن توصف هذه الحالة -حتى ظهور اعتراف رسمي- بأنها نوع من التفاهمات السرية والتقاء المصالح فرض على الطرفين الاتفاق على تحديد العدو الحقيقي لمشروع كل منهما في هذه المرحلة..، والذي خلصا إلى أنه يتمثل في الإسلاميين السنة بكل فصائلهم بالنسبة للحوثيين، وحزب الإصلاح الإسلامي تحديدا بالنسبة للرئيس السابق، ومعهم القائد العسكري الأبرز في مواجهة صالح والحوثيين وهو اللواء علي محسن الأحمر.

وفي هذه الكتلة، يرى طرفا التحالف المحيّر في اليمن مكمن الخطورة التي يواجهونها: سياسيا وعسكريا وفكريا. فالحوثيون يعلمون أن الإسلاميين السنة -خاصة الإصلاحيين من مدرسة الإخوان المسلمين- هم الأقدر على مواجهة مشروعهم السياسي والفكري بمشروعهم الإسلامي الذي يستند إلى مرجعية سنية تتبعها أغلبية اليمنيين، ووجود تنظيمي وشعبي قوي حتى في المناطق التي يسيطرون عليها، كما أنهم لن ينسوا أن اللواء علي محسن الأحمر كان هو القائد الذي كلف بمواجهة حركتهم عسكريا، وكاد ينجح مرتين في القضاء عل وجودهم المسلح لولا أن الرئيس السابق كان يتدخل لخلط الأوراق، مثلما صنع بعد الحرب الأولى عندما عطل الحل السياسي، وعين محافظا في صعدة مواليا للحوثيين أنفق مئات الملايين لمرضاة زعماء الحوثيين الذين استخدموها في إعادة التسليح قبل أن يشنوا الحرب الثانية.

وكما حدث في الحرب الثانية عندما أمر صالح بإيقاف الحسم العسكري في ساعاته الأخيرة بعد أن كان قاب قوسين من النجاح (انهارت معنويات القوات اليمنية بسبب ذلك، وبدأ المسلحون الحوثيون يحققون انتصارات كبيرة بدءا من الحرب الثالثة).

وبالنسبة للرئيس صالح؛ فهو موقن بأن وجود حزب الإصلاح في قلب الثورة الشعبية ضده، وتأييد اللواء علي محسن لها هو الذي حسم الموقف لغير صالحه، وجعل عملية تصفية الثورة أمرا مستحيلا دون الخوض في بحور من الدماء وتفجير حرب أهلية؛ الأمر الذي دفع القوى الإقليمية والدولية إلى سحب تأييدها له، وتشديد الضغط عليه للتنحي عن السلطة.

وفي ضوء هذه العوامل، يمكن فهم وجود أسس قوية وثارات جمعت المصابين من الحوثيين وجبهة الرئيس السابق في مربع سياسي واحد ضد الخصوم المشتركين، وعلى قاعدة: عدو عدوي صديقي!

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك