الاتفاق النووي.. تأكيد على تسريع وتيرة المفاوضات وإيران تقول إنها على الطريق الصحيح رغم وجود صعوبات

المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا اعتبر أن رفض إسرائيل الشامل للاتفاق النووي مؤسف وغير معقول

Iran Nuclear Talks Continue In Vienna
جانب من محادثات الاتفاق النووي مع إيران في فيينا (غيتي إيميجز)

اتفقت أطراف محادثات فيينا على تسريع وتيرة المفاوضات وتكثيفها وتشكيل مجموعة ثالثة لبحث التفاهمات التنفيذية، فيما تؤكد إيران رفضها مبدأ "خطوة مقابل خطوة" بشأن العودة للاتفاق النووي.

وقال مراسل الجزيرة إن المجموعة الثالثة ستبحث التوافقات العملية لرفع العقوبات عن إيران وعودة الولايات المتحدة للاتفاق.

بدوره، قال كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي إنهم على الطريق الصحيح، لكن ما زالت هناك تحديات وتفاصيل صعبة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن بلاده لن تقبل أي مقترح حول الملف النووي يعتمد على مبدأ "خطوة مقابل خطوة".

وأضاف زاده أن "موقفنا بشأن ضرورة رفع العقوبات الأميركية لم يتغير، ونطالب برفعها كافة".

وشدد على أنه لا حاجة لمفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع واشنطن لتعود إلى الاتفاق النووي.

وعقد ممثل الاتحاد الأوروبي إنريك مورا لقاءين منفصلين مع الوفدين الأميركي والإيراني لبحث التطبيق الكامل للاتفاق، فيما عقدت الوفود الإيرانية والروسية والصينية اجتماعا ثلاثيا قبل الاجتماع الرسمي.

لا بديل عن المفاوضات

من جهته، قال المبعوث الأميركي إلى إيران روبرت مالي إنه أجرى محادثات جيدة مع شركاء بلاده في دول مجلس التعاون الخليجي بشأن محادثات فيينا والأمن الإقليمي.

وأكد مالي في تغريدة على تويتر مشاركته في الجولة التالية من المحادثات في فيينا، والتي تهدف إلى العودة للامتثال المتبادل بالاتفاق النووي مع إيران.

واعتبر المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا أن رفض إسرائيل الشامل للاتفاق النووي مؤسف وغير معقول، موضحا في السياق ذاته أنه متفائل بسير المفاوضات التي لا يوجد بديل غير النجاح فيها.

وكشف المندوب الروسي أن الإيرانيين غير مستعدين بعد للتحدث مباشرة مع الأميركيين.

وكانت القوى العالمية وإيران اختتمت الأسبوع الماضي جولة من المحادثات في فيينا بهدف إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب عام 2018.

المصدر : الجزيرة + وكالات