فورين بوليسي: 6 أشهر من حكم بايدن.. ما مدى نجاح سياساته الخارجية؟

Tulsa Commemorates 100th Anniversary Of Tulsa Race Massacre
الرئيس الأميركي جو بايدن انتهج سياسة خارجية مختلفة عن تلك التي تبناها سلفه دونالد ترامب في العديد من القضايا (الفرنسية)

منذ توليه منصب الرئاسة في يناير/كانون الثاني من العام الجاري، أطلقت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مبادرات سريعة ومتلاحقة في السياسة الخارجية، من بينها إعادة الانضمام إلى المنظمات متعددة الأطراف التي انسحب منها الرئيس السابق دونالد ترامب، وتنشيط تحالفات أميركا والتبرع باللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وبدا من تلك السياسات أن فريق بايدن يسلك نهجا مناقضا لنهج سلفه ترامب.

هذا ما ورد في تحليل مطول نشرته مجلة فورين بوليسي (Foreign Policy) الأميركية، وأورد آراء 9 خبراء بارزين من دول ومؤسسات مختلفة حول مدى نجاح سياسات بايدن الخارجية خلال الأشهر الستة الأولى من رئاسته.

وأورد التحليل رأيا للكاتبين الصحفيين دانييل ديودني وجون إيكينبيري في مقال مشترك نشرته لهما مجلة فورين بوليسي مؤخرًا، يقولان فيه إن أنشطة بايدن في السياسة الخارجية ترقى إلى أن تكون ثورة في مجال السياسة الخارجية الأميركية، حيث ترسم إعادة تصور واسعة النطاق لدور واشنطن في العالم لم نشهد له مثيلا منذ عهد الرئيس السابق فرانكلين روزفلت.

الصين.. بايدن ونهج "المنافسة الإستراتيجية"

يقول كيفين رود، رئيس "جمعية آسيا" (Asia Society) ورئيس الوزراء الأسترالي السابق، إنه عندما تولى الرئيس الأميركي جو بايدن الرئاسة، افترض البعض في بكين أن الإدارة الجديدة ستتحرك بسرعة لإعادة العلاقات بين الولايات المتحدة والصين إلى سابق عهدها، وتقليص التعريفات الجمركية، وخفض العقوبات المفروضة على الصين خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، لكنهم سرعان ما أصيبوا بخيبة أمل كبيرة.

فقد رفضت إدارة بايدن، والكلام لكيفين رود، مبادرات الصين لاستئناف حوار إستراتيجي رفيع المستوى مع المسؤولين الصينيين، واحتفظت بكل القيود التي فرضت على بكين في عهد ترامب.

وقال رئيس وزراء أستراليا السابق إن إدارة بايدن تعكف على إعداد مراجعة شاملة لإستراتيجية الولايات المتحدة تجاه الصين تغطي كل المجالات الدبلوماسية والأمنية والتجارية والتكنولوجية، يتوقع أن تكون جاهزة هذا الخريف.

لكنه يؤكد أن إدارة بايدن تبنت مفهوم "المنافسة الإستراتيجية" الذي انتهجته إدارة ترامب، وهو الإطار العام المحدد لعلاقتها ببكين.

الشرق الأوسط.. تقاعس سيلاحق واشنطن!

كما أورد تحليل المجلة رأي لينا الخطيب، مديرة برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في معهد "تشاتام هاوس" (Chatham House) البريطاني التي تقول إن سياسات إدارة بايدن بشأن الشرق الأوسط خلال الأشهر الستة الماضية تشير إلى هدف واحد هو محاولة احتواء مشاكل المنطقة والحيلولة دون خروجها عن السيطرة حتى لا تنتشر خارج الشرق الأوسط أو تشكل تهديدا للمصالح الأميركية.

وترى لينا الخطيب أن الولايات المتحدة تحاول بناء على هذا النهج احتواء التدخل الإقليمي الإيراني في بلاد الشام والعراق لكنها تتجاهل الدور الأوسع لطهران بالمنطقة.

كما ترى أن الولايات المتحدة تسعى من خلال الحد من أنشطتها الدبلوماسية والعسكرية إلى احتواء الصراعات القائمة في الشرق الأوسط والحد من دور إيران وفي الوقت نفسه التركيز على مناطق أخرى من العالم تضعها واشنطن في سلم أولويات سياستها الخارجية.

وقالت لينا إن انسحاب أميركا من الشرق الأوسط من شأنه ترسيخ النفوذ الروسي والإيراني في المنطقة خاصة في سوريا ولبنان، كما يمهد الطريق أمام الصين للعب دور أكبر في الشرق الأوسط.

وختمت بأن بايدن قد ينجح في التخلص من صداع الشرق الأوسط في المستقبل المنظور خلال فترة رئاسته، لكن عواقب التقاعس والانسحاب ستعود لتطارد واشنطن في المستقبل عندما تتحول الصراعات وتكتسب الأطراف الإقليمية الفاعلة الشجاعة التي كانت تفتقدها.

روسيا.. ثنائية التعاون والرد

وقدم تحليل المجلة رأيا بقلم أنجيلا ستينت، مديرة مركز الدراسات الأورو-آسيوية والروسية ودراسات أوروبا الشرقية بجامعة جورجتاون (Georgetown University’s Center for Eurasian, Russian and East European Studies) عن سياسة بايدن الخارجية تجاه روسيا.

وقالت ستينت إن قضية العلاقة بروسيا كانت تشكل موضوعا ساما على الصعيد المحلي في الولايات المتحدة عندما تولى بايدن الرئاسة، فقد انقسم الرأي المحلي بشأنها مما سبب استقطابا في البلاد في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب بسبب ثنائه غير المسبوق على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واعتقاد بعض الأوساط الأميركية بأن روسيا ساعدته على الفوز بالانتخابات.

وقد تمكن بايدن، والكلام للكاتبة، من إخراج روسيا من الجدال الأميركي المحلي من خلال انتقاده لسياسات بوتين والكرملين، وأصبح بإمكانه التعامل مع ملف روسيا بصفته تحديا للسياسة الخارجية فحسب.

وذكّرت بأن أحد الإجراءات الأولى التي قام بها بايدن عند توليه الرئاسة كان تجديد معاهدة الحد من الأسلحة الإستراتيجية مع روسيا لمدة 5 سنوات أخرى، وهي المعاهدة الوحيدة المتبقية التي تنظم الترسانات النووية للقوتين النوويتين العظميين في العالم، والتي كانت صلاحيتها تنتهي في فبراير/شباط من العام الجاري.

وقالت ستينت إن بايدن حتى الآن يتبع سياسة مألوفة ثنائية المسار مع روسيا، تقضي بالتعاون معها في الأمور والقضايا التي تخدم مصلحة الولايات المتحدة والرد على ممارساتها العدائية تجاه أميركا.

المصدر : فورين بوليسي

حول هذه القصة

A Black supporter of U.S. President Donald Trump holds up a "Make America Great Again" sign as the president arrives at his first re-election campaign rally in several months in the midst of the coronavirus disease (COVID-19) outbreak, at the BOK Center in Tulsa, Oklahoma, U.S., June 20, 2020. REUTERS/Leah Millis

الانقسامات الحزبية جعلت أجزاء كبيرة من الولايات المتحدة عرضة لجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مما أدى إلى وفيات كان بالإمكان تجنبها، والاستقطاب السياسي ينذر بتقسيم الولايات المتحدة.

Published On 7/7/2021
JERUSALEM, ISRAEL - MAY 13: (ISRAEL OUT) Israeli workers prepare the ceremony stage inside the US consulate that will act as the new US embassy in May 13, 2018 in Jerusalem, Israel. Trump's administration will officially transfer the ambassador's offices to the consulate building and temporarily use it as the new US Embassy in Jerusalem as of 14 May 2018. Trump in December 2017 recognized Jerusalem as Israel's capital and announced an embassy move from Tel Aviv, prompting protests in the occupied Palestinian territories and several Muslim-majority countries. (Photo by Lior Mizrahi/Getty Images)

قاطع عدد من سفراء الدول الأوروبية حفل الاستقبال الذي جرى بالسفارة الأميركية في القدس المحتلة، بمناسبة عيد استقلال الولايات المتحدة، وبين الذين تغيبوا سفيرا فرنسا وألمانيا.

Published On 13/7/2021

تباينت مواقف الولايات المتحدة وإيران من موعد استئناف مفاوضات فيينا، إذ تفضل واشنطن الاستعجال بذلك إلا أن مصادر دبلوماسية قالت إن طهران ربطت استئناف الجولة باستلام رئيسها إبراهيم رئيسي مهامه.

الانسحاب الأميركي من أفغانستان يسجل نهاية لمنطق الأممية الليبرالية الذي تبنته واشنطن منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، كما سيزعزع استقرار الجناح الجنوبي لروسيا ويضعف قدرتها على الهيمنة بآسيا وشرق أوروبا.

Published On 16/7/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة