مقتل جندي سوري وإصابة 3 آخرين في هجوم جوي إسرائيلي على تدمر

بث التلفزيون السوري اليوم لقطات لما قال إنها آثار غارة جوية إسرائيلية على ضواحي دمشق أمس الأحد. وأظهرت الصور رجال إطفاء في موقع الحادث يعملون على إخماد ما تبقى من الحريق في بلدة جرمايا قرب دمشق. واكتفى التلفزيون بالقول إن الهجوم تسبب في وقوع خسائر دون ذكر التفاصيل.
آثار غارة جوية إسرائيلية على ضواحي دمشق (الجزيرة-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع السورية إن جنديا سوريا قُتل وأُصيب 3 آخرون في هجوم جوي إسرائيلي استهدف منطقة تدمر بمحافظة حمص مساء أمس الأربعاء.

وأضافت الوزارة في بيان مقتضب على صفحتها على موقع فيسبوك أن الهجوم وقع في الساعة 23:34 بحسب التوقيت المحلي (20:34 بتوقيت غرينتش)، واستهدف برجا للاتصالات وبعض النقاط المحيطة به وتسبب في وقوع بعض الخسائر المادية.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "الضربات الإسرائيلية طالت مواقع لمقاتلين إيرانيين، بينها برج الاتصالات التابع لهم أيضاً، قرب مطار التيفور العسكري جنوب شرق مدينة تدمر".

وفي الثامن من الشهر الحالي، قتل عنصران غير سوريين من المقاتلين الموالين لإيران، وفق المرصد السوري، في قصف إسرائيلي استهدف أيضاً مطار التيفور ومحيطه، في حين تحدث الإعلام الرسمي عن إصابة 6 جنود سوريين وحدوث خسائر مادية.

ونادراً ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرّر أنّها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعاً دامياً منذ العام 2011 تسبّب بمقتل نحو نصف مليون شخص، وألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية وأدى إلى تهجير ملايين السكان داخل البلاد وخارجها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن البنتاغون أن الغارة الأخيرة قرب إدلب شمالي سوريا استهدفت مسؤولا رفيعا في تنظيم القاعدة. وكان مراسل الجزيرة نقل عن المعارضة السورية قولها إن طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي استهدفت سيارة.

Published On 20/9/2021
مخيمات الشمال السوري تعاني من موجة الحر ونقص المياه (الجزيرة نت)

العجيب أن القاعدة التي يفترض أن معقلها أفغانستان، والتي كانت سببا في أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001، لا تتعرض لغارات مثل الغارات التي يتعرض لها الشمال السوري المحرر.

blog by
Published On 26/9/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة